الفلسطينيون مع مواصلة الهجمات الاستشهادية

جيل تربى على فكرة الاستشهاد

القدس - افاد استطلاع للرأي الثلاثاء ان اغلبية واسعة من الفلسطينيين تؤيد مواصلة الهجمات الاستشهادية وذلك بالرغم من عمليات اسرائيل الانتقامية والضغوط التي تمارسها الجهات الدولية على السلطة الفلسطينية.
وافاد الاستطلاع الذي اجراه مركز وسائل الاعلام والاتصالات في القدس الشرقية ان 64% من الفلسطينيين الذين شملهم الاستطلاع ما زالوا يدعمون الهجمات التي ينفذها استشهاديو حركتي المقاومة الاسلامية والجهاد.

واسفرت ثلاث عمليات استشهادية في الاول والثاني من الشهر الجاري في القدس وحيفا عن مقتل 26 شخصا وتسببت في عمليات انتقامية اسرائيلية وفي اضعاف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات على الصعيد الدولي.

الا ان دعم العمليات الاستشهادية تراجع قليلا بالنسبة لما كان عليه في حزيران/يونيو (68%).

واظهر الاستطلاع من جهة اخرى ان 71.9% من الفلسطينيين الذين شملهم الاستطلاع يعتقدون ان اعتقال ناشطي الانتفاضة غير مبرر. ولم يوافق على ذلك سوى 20% منهم.

ويعتقد 57% من الاشخاص المستطلعين ان وقف اطلاق النار الذي اعلنه عرفات الاحد غير مبرر بينما رأى 80% منهم ان الانتفاضة يجب ان تتواصل.

ويعتبر 39% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع ان هدف الانتفاضة هو "تحرير كافة اراضي فلسطين التاريخية" بما فيها الاراضي اقيمت عليها دولة اسرائيل.

من جهة اخرى اكد 48.8% ان الهدف من الانتفاضة التي اسفرت حتى الان عن سقوط اكثر 1100 قتيل معظمهم من الفلسطينيين، هو وقف احتلال اسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة واقامة الدولة الفلسطينية على هذه الاراضي.

واجري الاستطلاع من السادس الى التاسع من كانون الاول/ديسمبر في الاراضي الفلسطينية وشمل عينة من 1201 شخصا مع هامش خطأ يقدر بنحو 3%.