الفضاء يعقد هدنة مؤقتة مع كوكب الأرض

الاصطدام كان سيفوق انفجارا لقنبلة نووية

كيب كنافيرال (فلوريدا - الولايات المتحدة) - أظهر بحث أجراه علماء أن الكويكب الذي انفجر فوق مدينة تشيليابينسك بروسيا العام 2013 وأصاب حطامه أكثر من ألف شخص اصطدم بكويكب آخر قبل وصوله إلى الارض.

ويظهر تحليل لمعدن الغاديت الموجود في شظايا الانفجار أن الجسم الأساسي للكويكب اصطدم بكويكب أكبر منه حجما عند سرعة بلغت 4800 كيلومتر في الساعة.

وقال شين اوزاوا، من جامعة توهوكو باليابان الذي قاد البحث في ورقة بحثية نشرت هذا الاسبوع في دورية (ساينتيفك ريبورتس)، "ربما أدى هذا التصادم الى انفصال كويكب تشيليابينسك عن الكتلة الاصلية ووجهه إلى الارض."

ومن المتوقع ان يعطي هذا الكشف العلماء مزيدا من التبصر في كيفية انتهاء مصير كويكب ما في مساره نحو الارض. ويشتبه العلماء بان التصادم بين الكويكبين حدث قبل حوالي 290 مليون سنة.

واحترق معظم جسم الكويكب الذي سقط فوق مدينة تشيليابينسك وكان قطره 20 مترا في شكل كرة من اللهب نتجت عن حرارة الاحتكاك لدى اختراقه الغلاف الجوي للارض بسرعة 67600 كيلومتر في الساعة. لكن شظايا كثيرة صغيرة نجت.

وكان الكويكب يسير بسرعة أكثر حولي 60 مرة من سرعة الصوت وانفجر على بعد 30 كيلومترا من سطح الارض بقوة أكبر 30 مرة تقريبا من قوة القنبلة الذرية التي ألقتها الولايات المتحدة على هيروشيما في اليابان عام 1945 اثناء الحرب العالمية الثانية.

وأحدث الانفجار فوق تشيليابينسك موجات تصادمية دمرت المباني وحطمت النوافذ. وأصيب أكثر من ألف شخص بسبب الحطام المتطاير.

وأظهر تحليل لحطام الكويكب، الذي انفجر فوق تشيليابينسك في جنوب غرب سيبيريا في 15 فبراير/شباط 2013، بنية مختلفة لمعدن الغاديت موجودة داخل المواد الزجاجية التي تتشكل بعد تحطم الصخور وانصهارها.

ولا يزال العلماء يحللون شظايا الكويكب لحساب المسار الدقيق الذي اتخذه نحو الارض.

وفي رسالة بالبريد الالكتروني، وصف اوزاوا الكويكب الذي سقط فوق تشيليابينسك بأنه "عينة فريدة."

وأحدث الكويكب ثاني أقوى انفجار في التاريخ المسجل. وفي عام 1908 انفجر ما يشتبه انه كويكب بقوة أكبر حوالي ألف مرة من قوة القنبلة الذرية في هيروشيما وأدى إلى اقتلاع 80 مليون شجرة على مساحة زادت على ألفي كيلومتر مربع قرب نهر بودكامينيا تونجوسكا في سيبيريا.