الفساد ينخر برلمانات العالم ومحاكمه

عشر الاشخاص المعنيين في العالم يدفعون رشى

برلين - ذكر تقرير اصدرته الخميس منظمة الشفافية الدولية غير الحكومية ان البرلمانات والاحزاب والشرطة والمحاكم في كافة انحاء العالم هي المؤسسات التي يستشري فيها فساد يزيد من حدة فقر الاكثر فقرا.
وتم استطلاع اراء 63199 مواطنا من 60 دولة حول العالم في اطار هذه الدراسة التي صدرت عن مقر المنظمة في برلين بعنوان "مقياس الفساد حول العالم 2007" الذي يقيس مدى ادراكهم للفساد.
وقالت الكندية هوغيت لابيل رئيسة منظمة الشفافية الدولية ان هذا التقرير "يدل بوضوح كيف يضطر الناس في كثير من الاحيان ان يغرفوا من موارد صعبة المنال للحصول على خدمات ينبغي ان تكون من دون مقابل".
واوضحت في مؤتمر صحافي في برلين "يعني هذا لدى العائلات المتدنية الدخل، الاختيار بين علاج طبي لطفل مريض ووجبة مقبلة".
واضطر اكثر من عشر المواطنين الى دفع رشوة في العام المنصرم للحصول على خدمة.
ففي افريقيا، قال 42% من المشاركين في الدراسة انهم دفعوا مبالغ مالية صغيرة مقابل خدمة، وفي آسيا 22% ما يشكل ارتفاعا كبيرا مقارنة بالاعوام السابقة.
وفي كافة الدول المعنية، اضطر 25% ممن كانوا على اتصال بالشرطة تسديد عمولات لاجراء معاملات معها. كما يطالب القضاة او يقبضون المال غالبا بغية تسريع او اغلاق او تعديل مسار ملف.
وقالت لابيل ان قبول الشرطة والقضاة الرشوة يقوض النضال ضد الفساد حيث ينبغي ان يشكل هذان الجهازان راس حربته.
وفي افريقيا ودول الاتحاد السوفياتي السابق، يطال الفساد قطاعي الصحة والتعليم بشكل كبير.
اما المؤسسات الدينية والمنظمات غير الحكومية فتبقى بمنأى عن ذلك على الرغم من تراجع سمعة المنظمات غير الحكومية.