الفرق التونسية حائرة بين الكأس العربية والافريقية

تونس - من ميشال الحاج
الحيرة التونسية تعنى نجاح الفكرة العربية في استقطاب الاندية الكبيرة

تركت المتغيرات الاخيرة على صعيد الاتحادين العربي والافريقي لكرة القدم اثرها على الفرق التونسية المؤهلة للمشاركات الخارجية في الموسم المقبل خصوصا ان تونس مقبلة على استحقاق مهم يتمثل باستضافتها لنهائيات كأس الامم الافريقية مطلع العام المقبل.
فرق المقدمة في تونس مضطرة الى التخلي عن لاعبيها الدوليين خلال الاستعدادات او المباريات الودية الخاصة بالكأس القارية، ومنها من يخوض المسابقات الافريقية للموسم الحالي التي بلغت دورها ربع النهائي، فضلا عن ذلك فانها مطالبة باعلان مشاركتها في البطولات الافريقية للعام المقبل وفي بطولة الاندية العربية الجديدة التي ستقام بنظام الذهاب والاياب وتحظى بمكافآت مالية ضخمة.
الاتحاد التونسي لكرة القدم والاندية المعنية وفي مقدمتها الترجي بطل الدوري ووصيفه النجم الساحلي في حيرة فعلا لكن يتعين على الاندية ان تحسم خياراتها لان الموسم الجديد على الابواب وحددت انطلاقته في 17 آب/اغسطس المقبل.
وعلق رئيس الاتحاد التونسي حمودة بن عمار في تصريح لوكالة "فرانس برس" على هذا الموضوع قائلا "كنا نسعى الى اشراك ستة فرق تونسية في البطولات الخارجية في الموسم المقبل، اثنان في دوري ابطال افريقيا، اثنان في كأس الاتحاد الافريقي، واثنان في البطولة العربية".
واضاف "باتت المهمة صعبة الان، لان الاتحاد الافريقي قرر مشاركة البطل والوصيف معا في دوري الابطال، اي انه لا يحق للوصيف المشاركة بمفرده في حال لم يرغب البطل في خوض المنافسة، ما يعني التزام الفريقين في المسابقة الافريقية".
وتابع "بعد قرار الاتحاد العربي ايضا باطلاق بطولته الجديدة بدأت الفرق التونسية تسعى الى المشاركة فيها على اعتبار انها لا تتحمل فيها اي مصاريف وان مكافآتها المالية ضخمة جدا خصوصا في حال احراز اللقب، وهنا طلبنا من الاندية اختيار البطولة التي ستشارك فيها".
وكشف بن عمار "اعتقد ان الترجي والنجم سيشاركان معا في دوري ابطال افريقيا وفي البطولة العربية لاننا يجب ان نحافظ على حقنا في المسابقة الافريقية اذ انه في حال غياب تونس فانها قد لا تضمن مقاعدها في الموسم التالي وهذا يؤثر على ترتيب الكرة التونسية لان الفيفا يأخذ بعين الاعتبار النتائج القارية فضلا عن ان هذه المشاركات تطور المستوى وهذا ما ظهر منذ بداية التسعينات بعد غياب طويل لتونس عن الكرة الافريقية".
واكد رئيس الاتحاد التونسي انه "خاطب الاتحاد العربي لاشراك فريق تونسي ثالث في البطولة العربية المقبلة".
وكان رئيس نادي النجم الساحلي عثمان جنيح حاسما بقوله "قرر النجم المشاركة عربيا رغم انه لا يزال في المنافسة في كأس الكؤوس الافريقية هذا الموسم، وهو مدعو للمشاركة في دوري الابطال ايضا في الموسم المقبل خصوصا بعد قرار الاتحاد الافريقي الخاص بمشاركة البطل ووصيفه وبالتالي يجب انتظار كانون الاول/ديسمبر لمعرفة قرار الترجي في هذا الموضوع".
واوضح جنيح "بعد التطوير الذي طرأ على بطولة الاندية العربية وخصوصا من حيث زيادة الحوافز المالية، قررنا المشاركة فيها مع الابقاء على التزامنا على الساحة الافريقية هذا الموسم وفي الموسم المقبل".
وعلى صعيد استعدادات الفريق قال "يستعد الفريق بشكل جيد للموسم المقبل املا في احراز لقب الدوري وقد حققنا نتائج جيدة في معسكر فرنسا بفوزنا على مونبيليه 2-صفر وباستيا 3-1 وتولوز 2-صفر، وما تزال لدينا بعض المباريات الودية مع فريق الشاوية الجزائري وبعض الفرق التونسية".
ومضى قائلا "عززنا صفوف الفريق لاننا مصممون على تحقيق الافضل هذا الموسم بعد ان كنا على مقربة من اللقب في الموسم المنصرم فتعاقدنا مع قائد المنتخب الفائز بذهبية دورة العاب البحر الابيض المتوسط احمد الحامي من الصفاقسي، ومع الدولي رؤوف بوزيان من جنوى الايطالي، وايمن بوشويا، والمهاجم السنغالي كامارا غانا، كما عاد زبير بية من اصابة ابعدته طويلا".
وتحدث جنيح ايضا عن "خطة طموحة للنجم الساحلي ببناء ملاعب وقاعات حديثة تكون جاهزة في غضون 14 شهرا لتواكب التطور في الاداء الفني للفريق على امل الارتقاء به نحو المستويات العالمية".