الفراغ الامني يربك إسرائيل: هل تتحول سيناء إلى الغرب الاميركي؟

'المسألة المصرية اكثر اشكالية من الازمة مع ايران'

كيسوفيم - ازاء الوضع المضطرب في شبه جزيرة سيناء والذي يزيد من حركة الهجرة غير الشرعية ومخاطر وقوع هجمات ارهابية، تأمل اسرائيل في ان تستعيد السلطات المصرية السيطرة على الوضع في هذه المنطقة على وجه السرعة، ايا كانت نتائج الانتخابات الرئاسية فيها.

واكد وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في مذكرة موجهة الى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قبل ايام ونشرتها صحيفة هآرتس ان "المسألة المصرية اكثر اشكالية من الازمة مع ايران".

ويخشى المسؤولون الاسرائيليون استمرار "الفراغ الامني" في سيناء.

فبعد 15 شهرا على سقوط نظام حسني مبارك ما زالت هذه المنطقة الجبلية الجرداء التي تبلغ مساحتها 60 الف كلم مربع غير خاضعة لسيطرة قوى الامن المصرية. وكان تم نزع السلاح منها بموجب اتفاق السلام المصري الاسرائيلي عام 1979.

ويقول مصدر امني اسرائيلي ان "سيناء باتت كالغرب الاميركي في مصر، منطقة خارجة عن اي قانون. عشائر البدو تدير المنطقة كما لو كانت تملكها".

ففي منطقة متاخمة لبلدة العريش تعرض انبوب الغاز الذي يربط مصر باسرائيل والاردن للتخريب 14 مرة منذ شباط/فبراير 2011.

ولم تتبن اي جهة هذه الهجمات لكنها اثارت مخاوف اجهزة الامن الاسرائيلية من تشدد البدو او على الاقل من تقربهم من جهات اسلامية.

كما يخشى المسؤولون الاسرائيليون فتح جبهة جديدة تغذيها الفصائل الفلسطينية المسلحة في غزة.

وحذر نتانياهو بعد اطلاق ثلاثة صواريخ غراد على منتجع ايلات الصيفي في الشهر الفائت من ان "سيناء تتحول الى مركز للارهاب".

وتشير الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية ان الصواريخ تابعة لترسانة اسلحة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي.

وقال ضابط اسرائيلي رفض الكشف عن اسمه ان الاف القذائف والصواريخ المضادة للطائرات نقلت من الجنوب الليبي الى قطاع غزة عبر سيناء.

واوضح ضابط اسرائيلي رفيع في قيادة الجنوب ان "الجماعات الارهابية تدرك ان قدرتنا على الرد محدودة خشية تصعيد عسكري مع مصر".

وفي 18 اب/اغسطس الماضي نصبت فرقة كوماندوس مسلحة وفدت من سيناء كمينا على مستوى معبر نتافيم القديم بين اسرائيل ومصر على بعد 20 كلم شمال ايلات على ساحل البحر الاحمر، ما ادى الى مقتل ثمانية اسرائيليين وسبعة مهاجمين. كما قتل الجيش الاسرائيلي خمسة شرطيين مصريين في اثناء ملاحقة منفذي هذا الهجوم.

وادت هذه الحادثة الحدودية الى ازمة دبلوماسية مع مصر بلغت اوجها في 10 ايلول/سبتمبر عند مهاجمة البعثة الدبلوماسية الاسرائيلية في القاهرة.

وحرصا على عودة النظام والامن في اسرع وقت في سيناء اجازت الدولة العبرية مؤخرا دخول سبع كتائب مصرية اليها على ما اكد السفير الاسرائيلي السابق في القاهرة رفي مازل.

واوضح "اخترنا الحوار، ولدينا تعاون ممتاز مع الجيش المصري، ولا سيما في مجال الاستخبارات".

ولصد نشاطات التهريب والتسلل سرعت اسرائيل بناء سياج كهربائي بطول 250 كلم على طول حدودها مع مصر.

وتشير السلطات الاسرائيلية الى نشاطات تهريب المخدرات والاسلحة التي تشكل موارد مالية مهمة للبدو الى جانب الاتجار بالنساء الوافدات من اوروبا الشرقية وكذلك تهريب مهاجرين غير شرعيين من افريقيا الذي بات شائعا في السنوات الاخيرة.

وقال الجنرال اران اوفير "انتهت 134 كلم ونامل اختتام الاعمال مع نهاية العام". وتابع "انه سياج معقد يصد الخطر بفعالية. ففي المواقع التي انتهى فيها الجدار لم يحصل اي تسلل".