الفراعنة القدماء أول من قاموا بعمليات الجراحة التجميلية

منذ آلاف السنين اكتشف الفرعنة فن التجميل

القاهرة - اثبت اكتشاف قدم احدى المومياوات في البر الغربي لمدينة الاقصر (600 كلم جنوب) ان الفراعنة القدماء كانوا اول من قام بجراحة تجميلية في القدم معروفة حتى الان.
وقال رئيس قطاع الاثار الفرعونية في المجلس الاعلى للاثار صبري عبد العزيز ان "الاطباء المصريين القدماء قاموا بصناعة اصبع مكون من الخشب والجلد ليحل مكان الاصبع الكبير المفقود من القدم اليسرى للمومياء بعد ان اجريت جراحة لوقف النزيف ورتق المكان".
واضاف "من خلال دراسة القدم والاصبع تبين ان العملية الجراحية لم تحصل من اجل استكمال المومياء استجابة لتقاليد الفراعنة في الحفاظ على الجسد كاملا وانما تم استخدام الاصبع الخشبي في حياة صاحبها بشكل عملي حيث وجدت اثار المشي عليه".
وكانت بعثة المانية برئاسة اندريا غنيريس عثرت على قدم المومياء عام 1995 خلال حفريات في منطقة قرنة الشيخ في مقبرة "مري" كبير كهنة امون ابان عصر الفرعون امنحوتب الثاني من الاسرة الثامنة عشرة (القرن الخامس عشر قبل الميلاد).
لكن الاعلان عن الاكتشاف تاخر بسبب وضع القدم تحت الدراسة.
ومن جهته، اوضح الامين العام للمجلس زاهي حواس ان "هذه العملية التجميلية هي الاولى من نوعها رغم اننا وجدنا سابقا مومياوات وعظام بشرية تحمل اثار عمليات جراحية لاغراض صحية خصوصا في مدينة عمال بناة الاهرام حيث وجدنا عمليات بتر وتجبير لايدي واقدام العمال كما عثرنا في مقبرة +قار+ في سقارة على 22 من ادوات الجراحة".
يذكر انه عثر قبل نصف قرن في منطقة السيالة (75 كلم جنوب اسوان) التي غمرتها مياه بحيرة ناصر على جمجمة خضعت لعملية جراحية قبل 4500 عام حيث فتحت واعيد اغلاقها بعد ان اصيبت بضربة عصا ربط بها حجر وعاش صاحبها بعد العملية مدة عامين.