الفجيرة: إمارة سياحية متكاملة

‏‏الفجيرة (الإمارات العربية المتحدة) - من خالد الزيد‏
هادئة ولكنها وادعة

تمتلك امارة الفجيرة ما يؤهلها لان تكون مجمعا ‏ ‏سياحيا متكاملا يجذب أنواعا من السياح كالشواطئ الفسيحة والأودية والجبال والآثار‏ ‏وأمكنة الاستشفاء والشلالات الطبيعية.
وتحتفظ الفجيرة أو المدينة الهادئة وسط شقيقاتها من مدن الامارات العريقة ‏ بخصائص أصبحت من أهم مميزات المدينة المسترخية على شاطئ خليج عمان.
وتظهر ملامح الفجيرة بجلاء في الأبنية القديمة والحديثة و في المحال التجارية ‏ التي تبيع ما هو تقليدي من الأواني الخزفية والأدوات المصنوعة من الخواص.
ويعتبر متحف الفجيرة من الامكنة السياحية المهمة التي يحرص على زيارتها السياح ‏ ‏من مختلف ارجاء العالم كونه احد المتاحف التاريخية لما يحتويه من اثار تعبر عن ‏ ‏الحقب التاريخية المختلفة للإمارة.
وافتتح متحف الفجيرة رسميا في الثلاثين من نوفمبر عام 1991 ويضم حاليا ‏ ‏ثلاث قاعات للتراث الاولى لعرض المهن التي عرفتها المنطقة كالزراعة وصيد السمك ‏ ‏والتجارة الى جانب المهن التراثية كصناعة المنسوجات وصناعة الفخار.
ويحتوي المتحف على المقتنيات الأثرية والتراثية القديمة التي تم اكتشافها في ‏ ‏إمارة الفجيرة والتي تعود الى العصر البرونزي قبل 4500 عام اضافة الى الحلي ‏ ‏النسائية الفضية والبرونزية والأواني الفخارية المنقوشة.
ويحرص الكثير من الزوار على زيارة قلعة الفجيرة التي تقع على الشمال ‏ ‏الغربي لقرية الفجيرة القديمة حيث تتميز بتصميمات هندسية فريدة وهي أكبر وأهم ‏ ‏قلعة بالمنطقة وقد بناها الأهالي من المواد المحلية (الحجر والحصى والطين والتبن).
واستنادا الى التحليل الكيميائي لتحديد تاريخ البناء فانه ‏ ‏يتبين ان القلعة بنيت ما بين 1500 -1550 وأعيد بناؤها ما بين 1650-1700.‏ ‏
وقامت ادارة التراث والآثار بترميم القلعة وعدد من القصور والبيوت والمسجد كما ‏ ‏تم اكمال القرية القديمة والسور المحيط بها وفق أسلوب علمي دقيق وتم اعادة جميع ‏ ‏المباني التاريخية الى حالها الأصلية.
وامارة الفجيرة هي الامارة الوحيدة من امارات الدولة التي تقع على خليج عمان ‏ ‏وخارج مضيق هرمز وتمتد شواطئها على خليج عمان 90 كيلو مترا وهو ما يكسبها ‏أهمية استراتيجية مميزة.
وتبلغ مساحة الامارة 1165 كيلومترا مربعا وبلغ عدد سكانها ‏ ‏76180‏ ‏نسمة عام 1998.
وساعد ميناء الفجيرة كثيرا على تنشيط الحركة التجارية والشحن البحري مما زاد ‏ ‏من أهمية المنطقة التي تتميز بوجود سلسلة من الجبال الوعرة التي تحصر بينها وبين ‏ ‏خليج عمان السهل الساحلي الشرقي وهو من اخصب مناطق الدولة وتكثر به المزارع.
وتتميز الفجيرة بمقومات سياحية هائلة لوجود الشواطئ الممتدة على الشريط ‏ ‏الساحلي والجبال الشاهقة الملاصقة في كثير من المناطق لشاطئ البحر والاودية ‏ ‏الطبيعية والافلاج ذات المناظر الخلابة ومياهها المعدنية للاستشفاء. ‏ ‏ ومن المناطق المهم في الإمارة منطقة دبا الفجيرة حيث يوجد أهم المشروعات ‏ ‏الزراعية والثروة الحيوانية كما تشتهر بصيد الأسماك.(كونا)