الغيطاني عثر على العالم وعلى خصوصيته الروائية في المغرب

دهشة المعادلة بين القديم والجديد في فاس

الرباط ـ يطيب للروائي المصري جمال الغيطاني أن يجهر بفضل التراث المعماري المغربي في اهتدائه إلى طريق تحقيق الخصوصية الأدبية في أعماله الروائية.

وقال الغيطاني "أمام نافورة مغربية مطرزة بالزليج، كنت أطرح السؤال: هل سأصل يوما إلى كتابة نصوص تحمل خصوصية لا تخطئها العين، بحيث يمكن التعرف على الرواية الغيطانية، كما يتم بسهولة تبين المعلمة المغربية الفريدة".

كان الغيطاني يتحدث في الرباط، التي حل بها للمشاركة في ندوة نظمتها السفارة المصرية بالرباط حول "العلاقات الثقافية المصرية المغربية"، عن خصوصية الأشكال، وعبق الأصالة والموسيقى التي تسمع من الجدران وتشكيل الألوان في العمران المغربي، كعناصر ألهمته السعي إلى إنتاج النص الروائي الخاص.

توالت أسفار الروائي والصحافي المصري المخضرم إلى المغرب، حتى لم يعد يحصيها، ودأب على العودة كل مرة إلى القاهرة بزاد ثقافي هام، يصاحبه ويعيشه. إذ يقول "الفنان باجدوب صديق عزيز، أستمع إلى الملحون بصوت الحسين التولالي.. أشتغل على إيقاع الموسيقى الأندلسية التي لا تكاد تفارقني".

هي قصة علاقة روحية عميقة. يتحدث الغيطاني بلغة متوسل صوفي عن "معراج روحي" خاص يستلهم أجواء فاس، التي يرى أنها حاضرة بقوة في عمله الكبير "كتاب التجليات". بل إن تصميم المدينة المغربية أوحى له بأن "الأصل في كتاب ألف ليلة وليلة هو تصميم المدن"، ومن ثم نشر دراسة هامة حول العلاقة بين تصاميم المدن العربية والحكاية.

يستعيد الغيطاني قصة الاكتشاف المباشر الأولى للمجال المغربي خلال زيارته نهاية عقد السبعينات من القرن العشرين. يقول، في بوح الذاكرة "شعرت بوصولي إلى فاس أنني عثرت على العالم الذي أحاول صناعته في روايتي.. معادلة مدهشة بين القديم والجديد".

وأضاف، في هذا السياق، أن ملايين الناس يزورون قصر الحمراء بغرناطة والحال أن الآلاف من الأسر المغربية تعيش في "قصور حمراء مصغرة" بالمدن العتيقة، داخل بيوت ترفل في رونق معماري مدهش.. هام الغيطاني بسحر المكان في فاس ومراكش التي سلك فيها سبل الأولياء "السبعة رجال" لكنه يتحدث أيضا عن حالة خاصة تمثلها شفشاون "واحدة من أجمل مدن العالم" وتطوان "المدينة التي تفرد جناحيها كحمامة".

هي قصة العلاقة المباشرة، أما ذاكرة الطفولة فزاخرة حافظة لحضور من نوع خاص للمغرب كصورة ذهنية لدى أهل مصر، وخصوصا في الصعيد حيث ترعرع الغيطاني الذي يستحضر صورة للإنسان المغربي في المخيلة الشعبية "شدتني منذ الطفولة صورة سحرية للمغربي القادم من بعيد، ذلك المالك للسر، حامل الكتاب، قارئ المستقبل".

يرفض صاحب "أوراق شاب عاش منذ ألف عام" أطروحة المركزية المشرقية التي تؤاخذ على الشرق العربي تجاهله لعطاءات الثقافة في بلدان المغرب العربي. يعتبر أن "الإشكال يأتي من بعض المغاربة الذين يحكمون على الظاهر، والحال أن التأثير المغربي في مصر (التي أعرفها) أقوى مما نتصور. يكفي أن نعرف أن جميع أقطاب الصوفية في مصر مغاربة".

يقول الغيطاني إن المغرب ظل يؤثر في مصر من خلال شريان رئيسي استمر ناشطا عبر قرون، وهو ركب الحج الذي كان يعبر البر المصري ولم ينقطع إلا سنة 1969 مع ثورة الفاتح. يتذكر الحافلات التي تحمل لوحات فاس ومكناس ومراكش، وتتوقف قريبا من الأزهر.

يعترف أن هذه الحركة لم تكن توازيها حركة مماثلة من المشرق إلى المغرب، "لكن الآن ثمة حركة متنامية من مصر إلى المغرب، يجسدها ارتفاع عدد الجالية المصرية من مختلف الشرائح". وبدا هذا السياق مناسبا ليستحضر جمال الغيطاني، من موقعه كرئيس تحرير لصحيفة "أخبار الأدب" التزام هذا المنبر الإعلامي الأدبي بالانفتاح على مختلف الأصوات الأدبية أنى وجدت على امتداد العالم العربي، مع حضور قوي للكتاب والمبدعين المغاربة.

أما في صفحة الرواية، وحين يطرح السؤال: كيف يكتب الأدب راهنه المتحول، وهل يمكن كتابة أعمال كبرى في ذروة مخاض الحدث، على غرار الروايات التي تناولت الحراك العربي يسجل الروائي المصري، تلميذ نجيب محفوظ، صدور عدة روايات تتاجر بالثورة، هذا يدعي أنه تنبأ بها وهذا ينصب نفسه روائي الثورة. أما الأدب الرفيع فليس سجين اللحظة. ثم إن الرواية المصرية، يضيف الغيطاني، لم تنتظر قيام الثورة لتكتب ضد الفساد والاستبداد، بل اشتبكت مع واقعها منذ عقود خلت.

يتأمل مبدع "الزيني بركات" في المشهد الروائي العربي الراهن، فيبدي، على خلاف بعض الرواد، تقديرا كبيرا للأصوات الروائية الجديدة. الرواية أصبحت فعلا ديوان العرب، وكثرة الإصدارات في هذا الحقل الأدبي يصاحبها تقدم نوعي ملفت. ثمة حلقة ناقصة في نظره: "أين هو النقد الذي يواكب هذه الطفرة".