الغنوشي... ينعي تنظيم الإخوان في مصر

لعلها لحظة صحوة من الصحوة

إستنابول- وجه راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية نقدا لاذعا لجماعة الإخوان المسلمين في مصر ولقيادة التنظيم العالمي للجماعة، لأنهم تصرفوا بطريقة افقدتهم الحكم في مصر.

كان الغونشي أرسل مداخلة مطولة إلى اجتماع قادة التنظيم العالمي للإخوان عقد في اسطنبول في منتصف الشهر الماضي، وقرأها نيابة عنه ممثل حركة النهضة في الاجتماع، وطلب توزيعها على فروع الجماعة في العالم، لكن المداخلة اعتبرها المجتمعون انقلابا جذريا في فكر الغنوشي وأثارت استياء رجب طيب اردوغان الذي طلب من جماعة الإخوان في مصر عدم نشرها والتكتم عليها.

كان رد الغنوشي غاضبا على تصرف اردوغان وقام بتوزيعها على قادة الإخوان بعد عشرة أيام من الاجتماع رافضا قرار التنظيم العالمي بحفظها وكتمانها.

سياسة مرتبكة

وصف الغنوشي، في بداية مداخلته، قيادة الإخوان المسلمين في مصر وسياستهم بالمرتبكة والارتجالية والمتمردة وبانها صبيانية. وبعد أن اسهب مطولا في الحديث عن التجربة المصرية قال كان من حظ المصريين أن تجربة الربيع العربي قد سبقتهم وكان لهم الوقت الكافي والمناسب لدراسة التجربة التونسية والتركيز عليها واستخلاص العبر ليتجنبوا سلبيات تجربتنا في تونس ويركزون على الايجابيات فيها.

لكن للأسف انطلق الإخوان في مصر وكأن شيئا لم يحدث في دولة شقيقة لهم بقيادة اشقاء واخوان يشاركونهم النهج نفسه والتجربة ولم يكلفوا خاطرهم باستشارتنا.

وأضاف يقول: فرضنا انفسنا عليهم وراسلناهم وخاطبناهم ووجهناهم وحذرناهم وشجعناهم في العديد من المواقف ولكن لا حياة لمن تنادي.

كانت تجربة الإخوان في مصر مع بدايات ثورة الشعب المصري منذ الايام الاولى لثورة يناير تعاني ارتباكا كبيرا وترددا عميقا يسود قيادة الإخوان في مصر فجزء من القيادة يدعو للمشاركة في الثورة وجزء يدعو للانتظار والثالث يريد المراقبة بينما نزل الشعب المصري بأسره الى الشوارع من واقع الظلم والمعاناة والجوع والفقر.

لا يمكن لأي حزب ولا لأية قيادة أن تدعي أنها هي صاحبة الانطلاق فقد التحق الإخوان كغيرهم بالجماهير بدل أن يقودوها وكان الإخوان كغيرهم حذرين من هذا التحرك الشعبي، لم يراهنوا للحظة على نتائجه ولم يريدوا أن يدفعوا ثمن مشاركتهم في حال فشلت هذه الثورة الشعبية مع انهم طيلة السنوات الماضية كانوا يدفعون ثمناً باهظاً.

لم اقتنع بحذرهم ولا بأسبابه لأنهم لم يكونوا وحيدين فهناك غطاء شعبي عفوي كان من الممكن التحكم فيه وصياغة نتائجه بقدر ما ينخرطون بالشعب وثورته وعندما التحقوا بالثورة كان الموقف ضبابيا فالبعض شارك والبعض ساوم وفاوض الآخرون عمر سليمان.

في اليوم السادس للثورة في مصر اتصلت بمكتب الارشاد وقلت لهم ما اسمعه واشاهده عبر وسائل الاعلام، قلت لهم اهنئكم سلفا بانتصار الثورة والشعب لن يخطو أي خطوة إلى الوراء فألقوا بكل ثقلكم فيها فما نسمعه ونشاهده عبر وسائل الاعلام يبشر بالنصر وقلت لهم اعملوا على تأطير الجماهير وحددوا مطالبها حسب الأولويات ولا تساوموا ولا تفاوضوا على بقاء النظام لأنه في هذه الحالة فسوف تلفظكم الجماهير وتسقطكم بمعية النظام.

هنا لا اخفي أن جيل الشباب في الإخوان كان متحمسا ومنخرطا وخالف قيادته في كثير من المراحل ولم يكن هناك تقسيم ادوار لان اعين قادة الإخوان منذ البداية كانت منصبة على المساومات والمفاوضات. مع أول دعوة وجهت من النظام للحوار نصحت الاخوة في مصر بعدم التجاوب معها وبأن لا يكونوا طرفا في هذا الحوار.

قلت لهم أن من سوف يذهب للحوار فلن يمثل احدا لأن هبة الشارع تزداد وعنوان اسقاط النظام اصبح الشعار الذي لا رجعة عنه وان اي حلول وسط هنا او هناك سوف يسقطها ميدان التحرير فوراً.

اختلاف التجارب

أجابني البعض منهم وقالوا يا شيخ راشد أن تجربتنا تختلف كثيرا عن تجربة تونس، فأهل مكة أدرى بشعابها أي أن إخواني رفضوا مني حتى النصيحة وإبداء الرأي.

سارت الامور وسقط النظام على صخر صمود الشارع المصري مع ان كل الاحزاب وفي طليعتهم الإخوان المسلمين كانوا يساومون النظام على تغيير شكله وليس جوهره.

بعد ذلك حصلت انتخابات مجلس الشعب يوم 28/11/2011 ومنذ اللحظة الأولى اعلن الإخوان بانهم سوف يكتفون في هذه المرحلة بالتنافس على اصوات المجلس وانهم لا يفكرون مطلقا بالتنافس على رئاسة الدولة قلت ان هذا موقف عظيم وحكيم ورددت في نفسي خلالها ان اخوتي في مصر قد فهموا الدرس جيدا وبدأوا يستخلصون العبر والنتائج بايجابية.

ومما أثلج صدري أكثر هو عندما قالوا اننا لن ننافس على اغلبية المجلس بل سوف نساهم مع بقية الاحزاب في تركيبة المجلس بثقل معقول.

للأسف لكن الأمور سارت عكس ما قالوا وجرت الانتخابات وهيمنوا على الاغلبية هم وحلفاؤهم، ثم استفردوا في المجلس فشكلوا لجانه و فق رغباتهم ومصالحهم ولم يراعوا للحظة باقي شرائح الشعب المصري التي صنعت الثورة فلم ير المواطن المصري فيما حصل سوى استبدال الحزب الوطني المنحل بالإخوان المسلمين.

هذا يعني أنهم لم يكونوا قريبين من نبض الشارع ولم يحققوا شيئا مما ناضل الشعب المصري من أجله، غايتهم كانت السلطة والمناصب فاستأثروا بطريقة اكثر فجاجة من طريقة مبارك ونظامه وسيطر عليهم الغرور.

لا يعترفون بأن تجربتهم في إدارة الدولة هي محدودة ان لم تكن معدومة كان بامكانهم ان يستفيدوا من خبرات وكفاءات كثيرة موجودة وستكون المحصلة لصالحهم ولصالح نهجهم.

لم يأتمنوا أي طرف وعاشوا جو المؤامرة وتقوقعوا على انفسهم وانحصروا وتحاصروا وابتعدوا كثيرا عن الشارع الذي كان ينتظر الكثير منهم لكن وللأسف انشغل الإخوان بامور الدولة ليتمكنوا منها وابتعدوا عن الشعب فعزلهم.

غرورهم بشهادة صاحبهم

كانت الصدمة الأكبر عندما اخذهم الغرور كثيرا فأرادوا ان يحكموا سيطرتهم على مفاصل الدولة كلها بأدوات قاصرة وعلى كل الاصعدة فقرروا المشاركة في انتخابات الرئاسة المصرية يوم 16-17/6/2012.

لقد جاءني الخبر وكنت في اجتماع لمجلس الشورى لحزب النهضة فقلت لنفسي وللمجتمعين "الله يعوض عليكم في اخوانكم في مصر" قرروا بهذه الخطوة سرعة نهاية تجربتهم.

وأوكد أن قرار ترشيحهم خيرت الشاطر اولا بتاريخ 5/4/2012 ثم تغييره بمحمد مرسي بتاريخ _8/4/2012 لم يحز على رضا قاعدة الإخوان وكان بمثابة صدمة للشارع المصري الذي كان مهيئا بان الإخوان لن يشاركوا بانتخابات الرئاسة.

ومع هذا بادرت واتصلت بهم وحذرتهم من هذه الخطوة وقلت لهم الوضع غير مؤات فلا تمسكوا بكل اوراق اللعبة وحدكم، شاركوا الجميع فالمسؤولية ضخمة فلا تكونوا المسؤولين الوحيدين عن الفشل، لا تستمعوا لمن يخدعكم من الداخل والخارج فانتم اصحاب القرار.

الرئاسة عبء كبير عليكم ومصر عبء على الجميع ابحثوا عن شخصية قومية عربية اسلامية تكون بجانبكم وفي الصدارة لتحمل المسؤولية ولو شكلا، اياكم ثم اياكم فبعض الاطراف الخارجية تريد الزج بكم في مواجهة الشعب المصري فلا تخطئوا.

كل ما قلته وما قاله غيري من إخواني من تونس وغيرها لم يجد آذانا صاغية عند قيادة الإخوان المسلمين في مصر فقد كانت تعيش حالة من الغرور الذي لا يوصف خدعوا انفسهم قبل ان يخدعوا غيرهم اعلنوا مرشحهم للانتخابات ونزل غيرهم وابلغوني ان تقديراتهم كانت تشير الى ان مرشحهم سوف يحصل على اكثر مما سيحصل عليه باقي المرشحين اي انهم سيحسمون النتيجة في الدورة الاولى من انتخابات الرئاسة.

كانت الصدمة كبيرة عندما لم يحصلوا على اكثر من خمسة ملايين صوت فادركت وأدرك معي الاخرون ان الشعب المصري بدأ حسابه مبكرا مع الإخوان وان باب الحساب لن يغلق بعد اليوم.

قوة الإخوان المسلمين كحزب تاريخي في مصر تمثلت بخمسة ملايين صوت في الدورة الاولى وثبت ان هذا ما يقدرون على حشده من تنظيمهم والتنظيمات المتحالفة معهم.

شخصيا لم اصدم فقد حاولت التدخل من جديد وقلت لهم لقد تساوت اصوات مرشح النظام السابق تقريبا مع اصوات الاخ محمد مرسي اتمنى عليكم ان تنسحبوا من المعركة وافتحوا المجال للرجل الذي حصل على الترتيب الثالث (حمدين صباحي) لينافس مرشح النظام انسحبوا لصالحه وادعموه بكل قوة وانا على ثقة بان النتيجة ستكون ساحقة وماحقة لرموز النظام السابق وسيسجل التاريخ لكم هذا الموقف وستمهدون الطريق لكم في مراحل قادمة.

لقد وقعنا في اخطائكم في تونس ولكن دفعنا ثمنها كثيرا خذوا تجربتنا واستفيدوا منها قبل ان تدفعوا الاثمان في مصر وكان الجواب بالرفض ولا حياة لمن تنادي.

واصل الإخوان الانتخابات فنجحوا نجاحا هزيلا يوم (18/6/2012) ولكن فجوة كبيرة بينهم وبين الشعب المصري قد بدأت تتسع فالشعب الذي احتضن رموزهم ورفعهم في وجه وجه النظام السابق قد بدأ يلفظهم.

اصبح من الإخوان رئيس والرئيس يعمل في مكتب الارشاد وشكل الإخوان حكومة جديدة بتاريخ 2/8/2012 تتسرع وتتسارع لتمكين الإخوان في الدولة.

طواقم إخوانية صرفة

واصلوا العمل في الرئاسة والحكومة بطواقم إخوانية صرفة لا خبرة لها في ادارة الدول، والشعب يغلي وقادة الإخوان لا يعيرون اي اهتمام لذلك واستهتروا بالشعب وتحركاته ومطالبه ،وخاضوا معاركهم الجانبية هنا وهناك تحت شعار الفلول عائدة مع ان نظام مبارك سقط ولن يعود بأي شكل من الاشكال لكن الحقيقة هي ان الشعب المصري لم يعد يرى اي فرق ما بين فلول مبارك ودولة الإخوان.

كان الجيش يراقب ويتدخل هنا وهناك والتقى قادته بالرئيس وقادة الإخوان ولم يستجيبوا لمطالبهم ولم يتجاوبوا مع ادناها لان اللحظة النرجسية والغرور الإخواني كان مسيطرا فلم يستمعوا لاحد وابتعدوا عن استخلاص العبر.

كانت هناك دعوات من قبل تنظيمات وأحزاب وأشخاص الى القيام بتحركات وفعاليات لكن تقديرات الإخوان ان هذا سيكون هزيلا بل سبقوهم بتحركات موازية ولكن للاسف كانت هزيلة.

تحرك الشعب ونزل الى الشوارع واعطوا فرصة للاخوان ليستدركوا ويتراجعوا لكن للأسف نزلت الملايين في 30 يونيو والإخوان ظلوا يناقشون ويجادلون ويكابرون بان من نزل لا يتجاوز عددهم العشرات او مئات الآلاف.

مسؤليتهم في الانقلاب

جدل مقيت وهزيل فلقد حصل ما حصل، وأنا اتفق مع ما يقوله الإخوان: (انقلاب عسكري 100%) لكنني اسألهم أليسوا مسؤولين عن هذا (الانقلاب) ألم يغط (الانقلاب) بحاضنة شعبية فاقت اضعاف ما حصلوا عليه من أصوات في انتخابات الرئاسة.

لا تفهموني خطأ انا ضد (الانقلاب) واطالب بالرجوع عنه ولكن هذا اصبح من الماضي فعلى الجميع استخلاص العبر خاصة على ضوء محاولاتهم للجوء لتنظيمات جهادية وسلفية لمساعدتهم في مواجهة (حكم العسكر) وعودة (الشرعية).

هذا تكتيك قد اختلف وقد اتفق معه ولكن ما احرمه الآن هو ان ما وصلنا اليه في مصر ان تنظيم الإخوان قد بدأ يعمل لدى التنظيمات الجهادية والسلفية وفق ما يقررون هم أي التنظيمات الجهادية أما الإخوان فيسيرون خلفهم.

الخشية من الزوال

ما أخشاه أن لا نجد في القريب والمستقبل المنظور تنظيم الإخوان التاريخي في مصر حيث ان الغالبية العظمى من شبابه قد بدأت تنخرط وتتعايش مع التنظيمات الجهادية والسلفية المنتشرة في مصر وفي محيطها وان الإخوان سيجدون انفسهم رهينة في يد هذه التنظيمات.

ابعث لكم هذه المطالعة لاطرح عليكم ضرورة التفكير العميق والهادئ للحفاظ على ما تبقى من زخم الإخوان وقوتهم لاعادة بناء مشروعنا من جديد وهو ما لا يتم الا بالحوار مع الدولة والاحزاب.

دور إمارة قطر

إن أردتم ذلك فأنا على استعداد لأن العب دور الجسر يعبرون عليه من أجل اعادة البناء والحوار والتفاهمات، فلا يجوز للاخوان ان ينعزلوا عن الحياة السياسية في مصر وارى ان عليهم ان يعيدوا التفكير وان يشاركوا في العمل السياسي وينخرطوا في الانتخابات البرلمانية القادمة ببرامج ومشاريع جديدة تقوم على التعايش مع الاخرين والعمل المشترك.

لقد أخطأ الإخوان المسلمون في مصر واخطأ حلفاؤهم معهم ولم تكن سياسة حلفائهم صحيحة 100% لقد دفعهم الأخوة في قطر لأزمة مع دول الخليج في وقت كان فيه الإخوان في مصر بحاجة لدول الخليج ودعمها لكن الافكار بدأت تراود البعض في قيادة الإخوان بمصر في تصدير الثورة مما اثار حفيظة وغضب قادة دول الخليج فتنبهوا لخطرهم مع ان تاريخ دول الخليج مع الإخوان كان جيدا وكانوا داعمين لهم عبر نواد وروابط وجمعيات واتحادات ولو أرادت دول الخليج وقف ذلك لأوقفته.

لم ينجح الإخوان في طمأنة دول الخليج منهم فكانوا صندوق بريد مرسلا من اطراف عديدة اقليمية أهمها تركيا وقطر وغير اقليمية لقد استخدمهم حلفاؤهم اكثر مما استخدم الإخوان حلفاؤهم في بقائهم.

عن موقع إرم