الغنوشي يتولى مهام رئيس الجمهورية في تونس

الغنوشي: سأحترم الدستور

تونس - أعلن رئيس الحكومة التونسية محمود الغنوشي مساء الجمعة عن تنحي الرئيس زين العابدين بن علي عن السلطة، وتوليه ممارسة مهام رئيس الدولة بصفة مؤقتة.

وقالت مصادر حكومية أن بن علي آثر مغادرة البلاد بعد شهر من الاضطرابات الدامية.

وتعهد الغنوشي باحترام الدستور وحث التونسيين على الهدوء.

كما ناشد الاحزاب والمنظمات الشعبية على التحلي بالمسؤولية والعمل على منع اتساع دائرة الاضطرابات وما يخل بالامن.

وقال التلفزيون التونسي الحكومي أن رئيس الوزراء سيبقى قائما بأعمال الرئيس حتى اجراء انتخابات مبكرة.

نص الاعلان

"طبقا لأحكام الفصل 56 من الدستور الذي ينص.. في صورة تعذر على رئيس الجمهورية القيام بمهامه بصفة وقتية أن يفوض سلطاته الى الوزير الاول (رئيس الوزراء) وإعتبارا لتعذر على رئيس الجمهورية ممارسة مهامه بصفة وقتية.. أتولى بداية من الان ممارستي سلطات رئيس الجمهورية وأدعو كافة ابناء تونس وبناتها من مختلف الحساسيات السياسية والفكرية ومن كافة الفئات والجهات إلى التحلي بالروح الوطنية والوحدة لتمكين بلادنا التي تعز علينا جميعا من تخطي هذه المرحلة الصعبة واستعادة أمنها وإستقرارها وأتعهد خلال فترة تحمل هذه المسؤولية باحترام الدستور والقيام بالاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تم الاعلان عنها وذلك بكل دقة وبالتشاور مع مختلف الاطراف الوطنية من احزاب ومنظمات وطنية ومكونات المجتمع المدني.. والله ولي التوفيق."

من هو الغنوشي

- ولد في 18 أغسطس اب 1941 في سوسة وهي مدينة ساحلية على بعد 100 كيلومتر جنوبي العاصمة.

- درس العلوم الاقتصادية بالجامعة وقضى فترة إعارة لوزارة المالية في فرنسا القوة الاستعمارية السابقة لبلاده كجزء من دراسته.

- كان ضمن فريق دخل الحكومة حين عين الرئيس السابق الحبيب بورقيبة بن علي رئيسا للوزراء.

- وحين ترك بورقيبة السلطة بعدما قال بن علي إن الأطباء أعلنوا أنه غير لائق طبيا تولى ابن علي الرئاسة وعين الغنوشي بالحكومة. وشغل في البداية منصب وزير المالية ثم وزيرا للتعاون الدولي والاستثمار.

- عين بن علي الغنوشي رئيسا للوزراء يوم 17 نوفمبر/تشرين الثاني 1999 .

- وقام الغنوشي بدور بارز اثناء الاضطرابات التي سبقت رحيل بن علي. وكان رئيس الوزراء هو الذي اعلن اقالة وزير الداخلية في وقت سابق هذا الاسبوع ودافع الغنوشي في مقابلات مع وسائل الاعلام العالمية عن تعامل تونس مع الاحتجاجات.

المحطات الكبرى في تاريخ تونس منذ الاستقلال

- 20 آذار/مارس 1956: اعلان استقلال تونس بعد حماية فرنسية دامت 75 عاما. عين الحبيب بورقيبة الذي عاد من المنفى في حزيران/يونيو 1955 رئيسا للوزراء.

- 25 تموز/يوليو 1957: اعلنت الجمهورية وانتخب بورقيبة رئيسا.

- 01 حزيران/يونيو 1959: تبني اول دستور لتونس.

- 19 تموز/يوليو 1963: الحبيب بورقيبة يطالب بجلاء القوات الفرنسية عن قاعدة بنزرت البحرية شمال البلاد. قطعت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. في 20 و21 تموز/يوليو اسفرت معارك رسميا عن سقوط الف قتيل معظمهم من المدنيين التونسيين وثلاثين عسكريا فرنسيا.

انسحب الفرنسيون من بنزرت في تشرين الاول/اكتوبر 1963.

- 1964: تأميم الاراضي الزراعية للمستعمرين الاوروبيين.

- 18 آذار/مارس 1975: انتخاب بورقيبة رئيسا مدى الحياة.

- كانون الثاني/يناير-شباط/فبراير 1978: اضراب عام قاده الاتحاد العام للشغيلة التونسيين. اعلنت حالة الطوارئ بعد صدامات اسفرت عن سقوط 51 قتيلا و325 جريحا.

- كانون الثاني/يناير 1984: صدامات عنيفة بسبب ارتفاع اسعار الخبز. الغاء بورقيبة قرار رفع الاسعار واقالة وزير الداخلية.

- تموز/يوليو 1986: اقالة رئيس الوزراء محمد مزالي ومغادرته الى اوروبا.

- 07 تشرين الثاني/نوفمبر 1987: اقالة بورقيبة بسبب "عجزه" عن الحكم من قبل رئيس الوزراء زين العابدين بن علي الذي تولى الرئاسة خلفا له.

- 25 تموز/يوليو 1988: تعديلات دستورية تلغي الرئاسة مدى الحياة وتحدد عدد الولايات الرئاسية.

- 09 نيسان/ابريل 1989: انتخاب بن علي رئيسا بالاقتراع العام.

- 1992: منع حزب النهضة الاسلامي.

- 20 آذار/مارس 1994: اعادة انتخاب بن علي رئيسا لتونس.

- 17 تموز/يوليو 1995: توقيع اتفاق للشراكة والتبادل الحر مع الاتحاد الاوروبي.

- 25 ايلول/سبتمبر 1999: اعادة انتخاب بن علي رئيسا بـ99,44 بالمئة من الاصوات.

- 06 نيسان/ابريل 2000: وفاة بورقيبة عن 96 عاما.

- 11 نيسان/ابريل 2002: اعتداء على كنيس في جزيرة جربة (جنوب) تبناه تنظيم القاعدة (21 قتيلا).

- 27 ايار/مايو 2002: اصلاح دستوري اقر باستفتاء يسمح لرئيس الدولة بالترشح لولايات جديدة.

- 03 تموز/يوليو 2005: انتخاب مجلس للمستشارين، ما يجعل البرلمان يتألف من مجلسين.

- 16 تموز/يوليو 2008: اجراءات اقتصادية ومالية لمنطقة المناجم في قفصة بعد حركة احتجاج على البطالة والفساد، قمعت بقسوة.

- 14 كانون الثاني/يناير 2011: الرئيس بن علي يغادر تونس بعد صدامات استمرت شهرا واسفرت عن سقوط 66 قتيلا على الاقل بحسب منظمات غير حكومية. رئيس الوزراء محمد الغنوشي يتولى الرئاسة بالانابة.