'الغداء الأخير' بين اولمرت وعباس في القدس

فساد واستقالة ومفاوضات

القدس - يلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي المستقيل ايهود اولمرت الاربعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس على غداء عمل في القدس، وهو ما يتوقع ان يكون "الغداء الأخير" بينهما.
وقال مارك ريغيف ان "اولمرت وعباس سيلتقيان (الأربعاء) على غداء عمل".
وهذا اللقاء هو الاول منذ اعلان رئيس الوزراء الاسرائيلي قراره الاستقالة من مهامه بعد الانتخابات لزعامة حزب كاديما (وسط) المرتقبة في 17 سبتمبر/أيلول.
وبلغت الحملة لهذه الانتخابات اوجها من الان.
فقد اعلن ابرز منافسين لاولمرت، وزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني ووزير النقل شاوول موفاز ترشيحهما رسميا لرئاسة حزب كاديما.
وكان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اعلن الثلاثاء عن اللقاء بين اولمرت وعباس الاربعاء.
وقال عريقات ان اولمرت وعباس سيبحثان مسائل مرتبطة بمفاوضات الوضع النهائي للاراضي الفلسطينية التي اطلقت مجددا اواخر العام الماضي برعاية الولايات المتحدة وكذلك ملف الحواجز التي يقيمها الجيش الاسرائيلي على الطرقات في الضفة الغربية وحصار هذه المنطقة ومصير الاسرى الفلسطينيين المعتقلين في السجون الاسرائيلية.
من جانب اخر، يخضع اولمرت الجمعة لخامس جلسة استجواب من قبل الشرطة للاشتباه بضلوعه في عدة قضايا فساد كما اعلن ناطق باسم الشرطة الثلاثاء.
ورغم ان ايا من هذه التحقيقات لم يؤد حتى الان الى توجيه اتهامات لاولمرت الا انه اعلن في 30 تموز/يوليو انه سيستقيل في سبتمبر/أيلول.