'العيب بالذات الاميرية' يلحق السجن بضحية جديدة في الكويت

نواب برلمانيون: لا، لا

الكويت - حكمت محكمة في الكويت الاثنين على عربية تحمل الجنسية الاسترالية بالسجن سنتين بتهمة "العيب بالذات الاميرية"، وذلك بعد ان حصدت اتهامات مماثلة ضحيتين اخريين خلال هذا الاسبوع وحده.
ويثير الشعور بوجود محاولات لتأليه "الذات الاميرية" ارتباكا معنويا ملحوظا في مجتمع لا يؤله إلا إله واحد.
اما مجتمع العشائر والقبائل فهو يحترم شيوخه ويجلهم، إلا أن الأمر لا يصل الى حد إعتبار "الذات" القبلية مشروعا إلهيا بعيدا عن النقد.
وقال المحامي فلاح الحجرف "سوف استأنف الحكم غدا... لقد نفت موكلتي التهمة الموجهة اليها خلال المحاكمة وهي تصر على انها لم ترتكب اي خطأ".
وكانت نصرة الشمري (43 عاما) اعتقلت في مطار الكويت في ديسمبر/كانون الاول الماضي بعد ان توجهت بكلام مهين للامير اثناء مشاجرة بين زوجها وابنائها من جهة وموظف في المطار من جهة اخرى.
ولم يسمح لزوجها وابنائها الخمسة بالدخول الى الكويت بينما اعتلقت هي واثنان من ابنائها، وهي تقبع في السجن منذ ذلك الحين.
وذكر المحامي انه لم يتم توجيه تهمة محددة الى ابنيها وانه "يبدو ان المسالة قد انتهت".
وحصلت عائلة الشمري على الجنسية الاسترالية قبل بضع سنوات، وهي كانت تقيم قبل ذلك في الكويت ضمن فئة البدون وكانت السلطات الكويتية اعتقلت مرشحا في الانتخابات الأحد لانتقاده أفرادا في عائلة الصباح الحاكمة بعد ايام من اعتقال مرشح اخر في قضية مماثلة.
وقال وليد الطباطبائي النائب الاسلامي السابق بمجلس الامة والمرشح لعضوية المجلس ان قوات امن الدولة اعتقلت خليفة الخرافي وهو من نفس عائلة جاسم الخرافي الرئيس السابق لمجلس الأمة في منزله الاحد.
واعرب الطباطبائي عن اعتقاده بان هذه الاجراءات تدفع الكويت لان تصبح دولة بوليسية مبديا رفضه لذلك.
وقال انه ما كان ينبغي إحالة هذا الأمر الى امن الدولة بل الى المحكمة.
وذكرت تقارير إعلامية ان الخرافي وهو عضو ايضا بالمجلس البلدي قال للقناة التلفزيونية المحلية خلال المقابلة ان عائلة الصباح غير قادرة على ادارة شؤون البلاد.
وكانت قوات امن الدولة القت القبض الخميس على ضيف الله بورمية النائب الإسلامي السابق بمجلس الامة بعد ان قال في تجمع انتخابي ان وزير الدفاع الشيخ جابر الحمد الصباح وهو عضو بارز بالعائلة الحاكمة غير مؤهل لتولي منصب رئيس الوزراء.
وقال شاهد ان الشرطة حاصرت منزل بورمية قبل ان يسلم نفسه. وجرى نقله الى مقر جهاز الامن ومن المقرر استجوابه على يد الادعاء العام في وقت لاحق الاحد.
وامير الكويت الحالي هو الحاكم رقم 15 في العائلة التي تحكم البلاد منذ نحو 250 عاما بعد ان نزح جزء من قبيلة عنيزة التي تنتمي اليها عائلة الصباح من مناطق نائية بالبلاد.