العولقي يحذر واشنطن من عراق آخر في اليمن

على خطى بوش..

دبي - حذر رجل دين مسلم أميركي المولد على صلة بتنظيم القاعدة ومطلوب حيا أو ميتا في واشنطن الرئيس الاميركي باراك أوباما من أنه يغامر بتوريط الولايات المتحدة في اليمن كما تورطت في العراق وأفغانستان.
وجاء التحذير في رسالة الكترونية أوردها الشيخ أنور العولقي بعد أيام من وضع وزارة الخزانة الاميركية اسمه على قائمة سوداء باعتباره "ارهابيا عالميا من طراز خاص" وهي خطوة تؤدي الى تجميد أي أصول يملكها تخضع للسلطات الاميركية.
ويبدو أن التصريحات نسخة شاملة أذاعت قناة سي.ان.ان التلفزيونية الاميركية مقتطفات صوتية منها في مارس/اذار ونشرت ثانية بترجمة عربية وروسية وليس ظهورا جديدا للعولقي الذي يعتقد أنه يختبئ في جنوب اليمن.
وصعدت الولايات المتحدة مساعداتها لليمن في اطار حملة في الفترة الاخيرة على جناح تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له وفي ابريل/نيسان الماضي صرحت بشن عمليات للقبض على العولقي أو قتله والذي يعتقد أنه مختبئ في جنوب اليمن.
وقال العولقي في رسالته التي نشرت الاثنين على موقع اسلامي على الانترنت "اذا كان جورج بوش الصغير يذكر كرئيس ورط أميركا في أفغانستان والعراق فالان يبدو أن أوباما يريد أن يذكر كرئيس ورط أميركا في اليمن."
وأضاف مشيرا الى محافظتين في جنوب اليمن شهدتا غارات جوية تستهدف القاعدة "قد بدأ أوباما حربه في اليمن بقصفه الجوي على أبين وشبوة..."
وأصبح اليمن يتصدر مخاوف الغرب بعد أن أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مسؤوليته عن محاولة تفجير فاشلة لطائرة متجهة للولايات المتحدة في ديسمبر كانون الاول الماضي.
ويقول مسؤولون أميركيون ان العولقي المولود في نيو مكسيكو ساعد في توجيه المحاولة الفاشلة لتفجير الطائرة وسهل تدريب المقاتلين في اليمن.
وفي رسالة أخرى على الموقع نفسه سخر أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة من أوباما وأعرب عن ثقته من النصر في أفغانستان وقال ان زعماء الحكومات العربية المتحالفين مع الغرب أكثر ضررا على الفلسطينيين من اسرائيل.
ويعتقد أن الظواهري مختبئ في منطقة جبلية على الحدود بين افغانستان وباكستان.