'العنف الكرتوني' يدرب الأطفال على السلوك العدواني

عنف وهمي يقود الى عنف حقيقي في المستقبل

شيكاغو - قال باحثون الاحد ان الاطفال بين سن عامين وخمسة اعوام الذين يتابعون مشاهد عنف بالتلفزيون لمدة ساعة في اليوم يزداد عندهم احتمال ان يتسموا بعدوانية شديدة في مرحلة لاحقة من طفولتهم ولكن هذا الاحتمال قد لا يثبت عند الفتيات.

وقال الدكتور ديميتري كريستاكيس معد الدراسة وهو بمعهد الابحاث التابع لمستشفى سياتل للاطفال " ان هذه الدراسة تقدم دليلا اخر على مدى اهمية التلفزيون ووسائل الاعلام خلال فترة نمو الاطفال".

وقال كريستاكيس في مقابلة تلفزيونية "من بين 184 طفلا (شملتهم الدراسة) كان يعاني 25 طفلا من مشكلات خطيرة ترتبط بالعنف وكانوا يشاهدون مشاهد عنف بالتلفزيون لمدة ساعة واحدة على الاقل يوميا في المتوسط وأن احتمالات (تصنيفهم) بهذه المجموعة كانت ارجح ثلاث مرات عن أولئك الذين لم يشاهدوا مواد عنف".

وحلل كريستاكيس وفريقه البحثي عادات مشاهدة التلفزيون والفيديو لدى 330 طفلا تترواح اعمارهم بين عامين وخمسة اعوام ثم قاموا بتقييم سلوكهم بعد خمسة أعوام. ونشر الفريق نتائج البحث في دورية طب الاطفال لاحقا.

وقال كريستاكيس ان العديد من الآباء ليسوا على دراية بأن العروض وألعاب الفيديو التي يشاهدها اطفالهم تنطوي على عنف أو غير مناسبة لفئتهم العمرية.

وقال ان "الاطفال في هذ العمر لا يستطيعون التمييز بين الخيال والواقع ويحتاجون لشرح". وتابع "يتعلم الاطفال من العنف بافلام الرسوم المتحركة أن العنف مرح وليس له عواقب. ولذلك عندما تدمر رأس شخص في فيلم رسوم متحركة وتعود فجأة (سليمة) ويضحك عليها الاطفال فانهم يعتقدون بالفعل انه ليست هناك عاقبة خطيرة من ضرب شخص ما في رأسه وهو بالطبع أمر غير صحيح في عالم الواقع".

وختم كريستاكيس قائلا "لم تثبت علاقة بين مشاهدة مواد عنف وسلوك شديد العدوانية بين 146 فتاة شملتهم الدراسة اعتدن على مشاهدة المزيد من العروض التعليمية والخالية من العنف عن الاطفال".