العمل المكتبي يفضي إلى تدهور المخ!

بحث مثير للقلق

هونج كونج - توصل الاطباء في الصين إلى أن العمل المكتبي ربما يفضي إلى تدهور المخ بصورة أسرع.
وقالت صحيفة "تشاينا ديلي" إنه اكتشف أن الموظفين الذين يقومون بأعمال مكتبية ممن هم في شريحة الثلاثينيات من العمر في شانغهاي تدهورت حالة المخ لديهم إلى حد يرى الاطباء أنه لم يكن ليحدث في المعتاد إلا في الاربعينيات من أعمارهم.
وراقب الباحثون صحة مجموعة من العاملين في المكاتب الذين لا يمارسون أي أنشطة بدنية مرهقة فوجدوا أنهم شاخوا أكثر من أمثالهم ممن يعملون في وظائف تتطلب نشاطا بدنيا.
وأضافت الصحيفة أن الاطباء أوصوا بضرورة ممارسة موظفي المكاتب لانشطة رياضية بانتظام للحيلولة دون تدهور المخ والجسد