العلاج النفسي ند قوي للعقارات في المعركة ضد الاكتئاب

التعامل بشكل ايجابي مع الأفكار والمشاعر لاجتثاث المرض

لندن - قال باحثون الثلاثاء إن العلاج القائم على الادراك الحسي قد يكون فعالا بنفس قدر العقاقير المضادة للاكتئاب في منع حدوث حالات انتكاسة مزمنة.

والاكتئاب هو من أكثر أنواع الامراض النفسية شيوعا ويصيب أكثر من 350 مليون شخص على مستوى العالم. وتقول منظمة الصحة العالمية إنه يتصدر أسباب الاعاقة عالميا.

ويشمل علاج المرض عادة اما العلاج الطبي أو العلاج النفسي أو الاثنين معا. لكن عددا كبيرا من المرضى لا يشعر بتحسن ويعاني من نوبات متكررة من الاكتئاب.

وطور علاج الادراك الحسي "إم.بي.سي.تي" لمساعدة هذه النوعية من المرضى من خلال تعليمهم مهارات التعامل بشكل ايجابي مع الأفكار والمشاعر المرتبطة عادة بحالات الانتكاس بهدف مساعدتهم على عدم السقوط مرة أخرى في براثن الاكتئاب.

وفي أول دراسة كبيرة من نوعها لمقارنة هذا العلاج والعلاج التقليدي بالعقاقير المضادة للاكتئاب لم يجد الباحثون فرقا يذكر بين نتائج الاسلوبين.

كما خلصت الدراسة الى ان تكلفة علاج "إم.بي.سي.تي" لا تزيد كثيرا خاصة اذا نفذ في مجموعات. والاعتقاد الشائع انه أكثر تكلفة لانه يحتاج الى مزيد من الوقت والى معالجين مدربين.

ونشرت نتائج الدراسة في دورية لانسيت الطبية.