العقوبات النفطية كلفت طهران 40 مليار دولار في 2012

آسيا تدير ظهرها للنفط الإيراني...

باريس - اعلنت وكالة الطاقة الدولية الاربعاء ان العقوبات الغربية المفروضة على القطاع النفطي الايراني كلفت الجمهورية الاسلامية 40 مليار دولار من عائدات التصدير عام 2012.

واوردت الوكالة ان مستوى الانتاج النفطي الايراني تراجع في كانون الثاني/يناير الى ادنى مستوياته منذ ثلاثة عقود ليصل الى 2,65 مليون برميل في اليوم بعدما كان 3,7 مليون برميل في 2011 بسبب انخفاض المشتريات الصينية والكورية الجنوبية.

وخفضت الوكالة تقديراتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2013 بمقدار 90 ألف برميل يوميا إلى 840 ألف برميل يوميا بسبب تباطؤ النمو الاقتصاي هذا العام.

وكانت هندوستان بتروليوم ثالث أكبر مشتر هندي للنفط الإيراني أعلنت مؤخرا أنها تعتزم تقليص مشترياتها من النفط الإيراني وإحلال النفط العراقي محلها مع تزايد تأثير العقوبات المفروضة على طهران.

وتتسق الخطة مع هدف عام وضعته الهند -رابع أكبر مستورد للنفط في العالم وثاني أكبر مشتر من إيران بعد الصين- لتقليص الواردات من طهران وتأتي مع فرض الولايات المتحدة شرطا جديدا صعبا لتمويل مثل هذه المشتريات.

وكانت هندوستان بتروليوم التي تديرها الدولة قد أبرمت عقدا سنويا مع إيران لشراء 40 ألف برميل يوميا مع خيار لإضافة 20 ألف برميل يوميا في السنة التي تنتهي 31 مارس/آذار. واشترت الشركة ما بين 44 ألف برميل يوميا و46 ألفا في السنة الحالية.

وتتزايد العقوبات الغربية على إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، حيث يتهم الغرب طهران بالسعي لامتلاك أسلحة نووية فيما تؤكد الأخيرة أنها تسعى للاستفادة من الطاقة النووية في إطار سلمي بحت.