العفو عن اكثر من 3 آلاف سجين في ليبيا بمناسبة ذكرى الثورة

الافراج عمن لا تشكل حريته خطرا على الاخرين

طرابلس - قررت اعلى سلطة قضائية في ليبيا العفو عن ثلاثة آلاف و79 سجينا من مساجين الحق العام وذلك لمناسبة الذكرى الـ39 لثورة الفاتح من ايلول/سبتمبر 1969 التي اوصلت الزعيم الليبي معمر القذافي للسلطة، بحسب ما اعلن الخميس بيان لوزارة العدل.
والعفو الذي شمل 2017 ليبيا و1062 "عربيا وافريقيا واوروبيا" قرره المجلس الاعلى للهيئات القضائية التابع لوزارة العدل الليبية.
وشمل هذا العفو السجناء الذين امضوا نصف عقوباتهم واعتبر سلوكهم جيدا خلال فترات سجنهم، بحسب المصدر ذاته.
ونقلت وكالة انباء الجماهيرية الليبية عن بيان للمجلس الأعلى للهيئات القضائية ان هذا القرار جاء "انطلاقاً من الوثيقة الخضراء الكبرى لحقوق الإنسان في عصر الجماهير وقانون تعزيز الحرية، هذه التشريعات التي ترعى وتحمي حقوق الإنسان في مختلف المجالات؛ وانطلاقاً من العلاقات الطيبة التي تربط الجماهيرية العظمى بدول الجوار الشقيقة والصديقة، هذه العلاقات التي تنمو وتزدهر ضمن دولة الاتحاد الإفريقي".
وقال البيان ايضا ان اصدار العفو يأتي انسجاما مع "المبادئ السامية التي اعتمدتها التشريعات الجنائية في الجماهيرية العظمى، وهي أن عقوبة الحبس لا تكون إلا لمن تشكل حريته خطراً على حرية الآخرين، وأن عقوبة الإعدام لا تكون إلا لمن تشكل حياته خطراً على حياة الآخرين، وهي المبادئ التي تستجيب وتحترم آدمية الإنسان وكرامته".