العصر الذهبي للاقتصاد الاماراتي والمغربي

ارضية خصبة للعمل والاستثمار

أبوظبي - احتلت الامارات المرتبة الأولى بين دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كأكبر مستثمر في المغرب باستثمارات تجاوزت قيمتها 70 مليار درهم إماراتي، بحسب بيانات كشفت عنها السبت وزارة التجارة الخارجية الاماراتية.

وتركزت الاستثمارات الاماراتية في المغرب بين العام 2006 وحتى مطلع العام 2010 في القطاع الصناعي والزراعي وقطاع الصيد، والصحة والسياحة، والنفط والغاز الطبيعي، والمقاولات والعقارات، وتوليد الطاقة وصناعة الأدوية والمستحضرات الطبية، بحسب الدراسة التي أصدرتها الوزارة.

وأشارت الدراسة إلى التكلفة التنافسية الاستثمارية في المغرب حيث تتوفر أيدي عاملة منخفضة الأجر وتتمتع بالكفاءة والمؤهلات، مقارنة بأوروبا حيث لا يتعدى متوسط أجر العامل 327 دولار شهريا، أي أقل بعشر مرات من أجر نظيره في أسبانيا، بحسب الدراسة، التي اضافت أن تكاليف التصدير إلى المغرب ذات أسعار تنافسية تصل إلى 700 دولار للحاوية الواحدة، بالإضافة إلى انخفاض الاقتطاعات الضريبية في المغرب وتوفر بنية تحتية بمعايير دولية.

وشهدت العلاقات التجارية بين الإمارات والمغرب تطورا ملموسا في السنوات الأخيرة، حيث حقق إجمالي التبادل التجاري غير النفطي بينهما نموا ملحوظا بين عامين 2010 و 2011 وقفز من 399.6 مليون دولار إلى 1.3 مليار دولار بنسبة نمو وصلت إلى 226%، ليقفز المغرب إلى المرتبة 35 على قائمة أكبر شركاء الامارات التجاريين بعد أن كان في المرتبة 54 في عام 2010.

وتزايدت قيمة الصادرات الإماراتية إلى المغرب بنسبة 30.2% في العام 2011 مقارنة بالعام 2010، لترتفع قيمتها من 123.7 مليون دولار إلى 161 مليون دولار خلال فترة المقارنة وفقا لما اوردته وكالة الانباء الاماراتية.

وشكلت عشر سلع رئيسية 83.3% من الصادرات الإماراتية غير النفطية إلى المغرب وجاء في مقدمتها اللدائن ومصنوعاتها، التي استأثرت لوحدها على 41.2% من إجمالي الصادرات بنمو قدره 86.5% في العام 2011 مقارنة بالعام 2010 وارتفع إجمالي قيمتها من 35.6 مليون دولار الى 66.4 مليون دولار.

وحلت الشحوم والزيوت الحيوانية والنباتية في المرتبة الثانية لتستحوذ على 10.6% من إجمالي الصادرات بنسبة نمو وصلت إلى 153.7% من 6.7 مليون دولار في العام 2010 إلى 17 مليون دولار في العام 2011.

كما ارتفعت قيمة الصادرات الإماراتية من مصنوعات الحديد أو الصلب بنسبة 100%.

وحققت واردات الامارات من المغرب نموا قدره 389% من 220 مليون دولار في العام 2010 لتصل إلى 1.076 مليار دولار في العام 2011 بزيادة مقدارها 856 مليون دولار، وانعكس ذلك بشكل ايجابي بالنسبة للمغرب حيث تقدمت من الترتيب 61 من بين دول العالم المصدرة للإمارات في عام 2010 لتحل في المرتبة 31 خلال عام 2011.