العشابون، ملجأ منْ ييأس من الطب الحديث في المغرب

الرباط - من المصطفى الصوفي
ضعوا ثقتكم بالصيدلية العشبية!

يشكل التداوي بالاعشاب في المغرب من بين العادات التقليدية التي يحافظ عليها الكثير من المغاربة في المدينة والقرية بديلا للطب الحديث الذي يفرض على مرضاه مصاريف باهظة ولا يحقق المبتغى في بعض الاحيان.
ويجري صراع خفي بين الطب البديل والحديث حول من يستطيع شفاء الناس من الامراض ويحتكمان الى المرضى فهناك من يفضل الاول عن الثاني والعكس صحيح ويبقى الاول مهما في حياة المغاربة مهما تطور العلم الحديث.
ويختلف الاطباء التقليديون في المغرب: من عشابين يمارسون عملهم في الاسواق الشعبية الاسبوعية بالقرى، الى اخرين درسوا المجال ويمارسون عملهم في محلات حديثة ومجهزة واكثر جذبا للزبائن.
وينتشر العشابون في المدينة بشكل كبير ويتنافسون لكسب المزيد من الزبائن الذين يئسوا من الطب الحديث لعلاج امراضهم كما يفد على محلاتهم المئات من المرضى بحثا عن وصفة اعشاب سهلة وناجعة وبثمن زهيد.
ويعالج هؤلاء العشابون عددا من الامراض ومن بينها امراض المعدة والروماتيزم والبرص والعقم عند الزوجين وامراض الكلية وفقر الدم والبروستاتا والصدفية والربو والسمنة والامعاء وتساقط الشعر وغيرها من الامراض المستعصية.
وقال العشاب الحاج رشيد الشرايبي مدير مؤسسة عالم الاعشاب العربية "ان الطبيعة تحتوى على الكثير من الاعشاب النافعة فلكل نبتة دور في علاج مرض من الامراض التي تصيب الانسان."
واكد انه ورث هذه الحرفة من اجداده الذين كانوا عشابين معروفين وصقل موهبته بالدراسة وقراءة الكتب والتعلم على يد محترفين في هذا المجال من داخل وخارج المغرب من اجل العمل بشكل مهني واحترافي كبيرين.
وحول الامراض التي نجح في علاجها ونوعية المرضى الذين يقصدوه يقول "انها كثيرة ومنها مرض الجهاز الهضمي والمعدة لان هذه الاخيرة هي بيت الداء فضلا عن امراض اخرى ترتبط بالعقم والروماتيزم والربو وما الى ذلك."
وقال الشرايبي انه يستعمل اعشابا مغربية واخرى تستورد من اوربا واسيا كما ان تحضيرها يمر بمراحل دقيقة حفاظا على سلامة وصحة المرضى وتصان في قوارير ومعلبات معقمة لتحافظ على فعاليتها وقوتها.
وكشف عن تجربة جديدة في المملكة لمؤسسته وتتمثل في اقامة مزرعة حديثة لانتاج الاعشاب واخرى منقرضة ستسهم بشكل كبير في ايجاد الاعشاب بطريقة حديثة وعصرية وامكانية تصديرها الى الخارج.
كما تبقى الطبيعة عنصرا فاعلا وباعثا على الحياة منها يستمد الانسان طاقته وعافيته ودواءه سواء كان عبارة عن حبة اسبرين او طحين اعشاب. (كونا)