العسم والنقبي ينثران أريج الشعر في 'بدية' الفجيرة

منو فيكم ما يحب أمه

الفجيرة (الإمارات) ـ نظمت جمعية البدية للثقافة والفنون الشعبية في الفجيرة، أمسية شعرية للشاعر أحمد العسم والشاعرة مريم النقبي وقدم للأمسية الشاعر والإعلامي خالد الظنحاني الذي تحدث عن أهمية الشعر في حياة الإنسان ودوره الأثير في تهذيب النفس وتطوير الذائقة الجمالية وتوسيع المدارك والملكات الفكرية والإبداعية، ثم قدّم عرضاً عن حياة الشاعرين.

بدأت الأمسية بكلمة الجمعية ألقاها محمد خميس مطر العبدولي، رحّب خلالها بالشعراء والحضور وأثنى على الشخصيات المجتمعية والمؤسسات العامة والخاصة التي أسهمت في دعم أنشطة الجمعية خلال السنوات الماضية، وذلك في حضور رئيس الجمعية عبدالله سعيد راشد ولفيف من المثقفين والأدباء والمهتمين بالشعر.

قرأ الشاعر أحمد العسم رئيس فرع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في رأس الخيمة، مجموعة من نصوصه ركّز فيها على الأبعاد الإنسانية والقضايا الاجتماعية، فمن قصيدة "أمي" قرأ مخاطباً:

منو فيكم ما يحب أمه

وصدر حلو بشوق ضمه

منو ما حن لحضن أمه

وصرخ حيل

مشتاق يا يمه..

وقرأ قصيدة "قلبي رف" التي أهداها إلى ابنته "خديجة" قال فيها:

قلبي رف.. قلبي طير

ياخذني من إيدي

يمسح دمعي من عيني

يطير..

قلبي رف

وكان غير.. كان عالم وناس

شعور وأجمل احساس

قلبي أنا.. غير

أما الشاعرة مريم النقبي (سجايا الروح) المنسقة الثقافية في مركز الشارقة للشعر الشعبي فقد تنوعت في قراءاتها في الأمسية ما بين الوطني والاجتماعي والعاطفي فقدمت لوحات شعرية بديعة، وتقول في قصيدة " المال والشهرة ":

انشد هدوء النفس وأريح البال

وغيري غدت الأموال عنده عباده

يا مرحبا بالفقر ويا حي هالفال

دامي غنية نفس مابا زياده

عيشة بساطه ما بها هم واهوال

احط راسي واهتني ع الوساده

وقرأت قصيدة "نصيحة" قالت فيها:

ودّنا نحيى تقاليدٍ قديمه

ونتنافس في ميادين الفصاحه

ودّنا بالدين نقوى ونتباهى

وانتسامح دامت الفرصه متاحه

ودّنا بالعلم نكبر ونتطور

وابتكار العقل نطلق له سراحه

وفي ختام الأمسية قام عبدالله سعيد راشد رئيس الجمعية بتكريم الشعراء وعدد من الشخصيات والمؤسسات، تقديرا لجهودهم المميزة في خدمة الثقافة والمجتمع.