العرّاب مرسي ينجح في وقف الحرب الإسرائيلية على غزة

نجاح في الاختبار الأميركي الأول

القاهرة ـ اعلن وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو انه تم التوصل الى هدنة بين حركة حماس الفلسطينية واسرائيل، في وقت كشفت فيه مصادر مطلعة عن تقديم القاهرة لضمانات أمنية لإسرائيل جعلتها تقبل بإنهاء هجماتها على قطاع غزة.

وبموجب الاتفاق الذي تم بوساطة مصرية اتفقت اسرائيل وحماس على وقف إطلاق النار بعد أكثر من اسبوع من القتال في قطاع غزة قتل فيه أكثر من 140 فلسطينيا وخمسة اسرائيليين.

واكد الوزير المصري خلال مؤتمر صحافي مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ان جهود مصر من اجل التهدئة اتاحت "الاتفاق على وقف لاطلاق النار يبدا عند الساعة 21.00 بتوقيت القاهرة" اي الساعة 19.00 تغ من مساء الأربعاء.

وقال مصدر مصري قريب من محادثات التهدئة بين إسرائيل والفلسطينيين إن اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الطرفين يشمل "ضمانات" أمنية مصرية لإسرائيل، لم يكشف عن تفاصيلها.

واضاف أن الاتفاق يتضمن أيضا انهاء "الاغتيالات والتوغلات" وتسهيل تنقلات الفلسطينيين.

ويأتي وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين واسرائيل متأخرا عن موعده المفترض السابق، بـ24 ساعة كاملة تقريبا.

وخلال الأيام الماضية، بذلت مصر بقيادة الرئيس الإخواني محمد مرسي العراب الجديد للسلام بين الفلسطينيين واسرائيل، كما يصفه المراقبون،جهودا للتوصل إلى هدنة بين غزة وإسرائيل.

وقال الرئيس المصري محمد مرسي الثلاثاء دون أن يكشف ما إذا كان هو شخصيا أو ايا من رجاله قد أجرى مفاوضات مباشرة مع تل أبيب، إن "العدوان الإسرائيلي" على غزة سينتهي الثلاثاء.

واضاف "جهود عقد الهدنة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي ستسفر عن نتائج إيجابية خلال الساعات القليلة القادمة".

وتهاطلت كلمات الثناء على الرئيس المصري من كبار المسؤولين الأميركيين.

وقال البيت الابيض إن الرئيس باراك اوباما تحدث هاتفيا مع الرئيس المصري وأشاد بجهوده للمساعدة في وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ووجهت كلينتون الشكر للرئيس لمصري على جهوده لوقف إطلاق النار بين غزة وإسرائيل بعد ثمانية ايام من الاشتباكات.

وتعهدت بالعمل مغ الشركاء في المنطقة "لتعزيز هذا التقدم وتحسين ظروف شعب غزة وتوفير الأمن لشعب إسرائيل".

وقالت ان وقف اطلاق النار بين اسرائيل والفلسطينيين في غزة جاء في لحظة حاسمة بالنسبة لبلدان الشرق الاوسط.

وأضافت "هذه لحظة حرجة بالنسبة للمنطقة. الحكومة المصرية الجديدة تضطلع بدور قيادي ومسؤول طالما جعل هذا البلد حجر زاوية للاستقرار والسلام بالمنطقة".

من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ان "الجهود المصرية هي التي قادت الى هذا الاتفاق والشعب الفلسطيني وقياته والرئيس عباس يثمنون عاليا الموقف المصري، كما نشكر كل الجهود الدولية وخاصة الاوروبية التي بذلت للتوص لوقف اطلاق النار".

ورحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاربعاء بالتوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأشار الرئيس عباس في بيانه "الى ان السلطة الفلسطينية تعتبر ان اية خطوات لاحقة لتعزيز التهدئة يجب الا تنال من مصالح شعبنا ووحدة كيانه الوطني في الضفة الغربية وغزة".

وشدد انه "يجب ان يتم تفويت الفرصة على اية محاولات إسرائيلية ترمي الى عزل القطاع عن وحدة اراضي الوطن، او تحميل الشقيقة مصر مسؤوليات تمس امنها القومي، ومصالحنا الوطنية الفلسطينية".

وكان الرئيس الأميركي أوباما تحدث مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو واشاد بقبوله لوقف إطلاق النار.

وشكر اوباما، نتانياهو على "الموافقة على دعم المقترح المصري (..) مع التاكيد مجددا على حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها".

وقال مكتب نتنياهو في بيان ان الوزير الأول الاسرائيلي ابلغ أوباما بأنه مستعد لمنح وقف اطلاق النار مع حركة حماس فرصة.

وقال البيان ان نتنياهو "تحدث قبل قليل مع الرئيس باراك اوباما ووافق على توصيته منح اقتراح وقف اطلاق النار المصري فرصة ومن ثم منح الفرصة لتحقيق استقرار الوضع وارساء الهدوء قبل ان يصبح من الضروري القيام بتحرك قوي اخر.

ويأتي التوصل إلى وقف لإطلاق النار بعد يوم دام قتل في المزيد من الفلسطينيين في قطاع غزة.

وقتل 20 فلسطينيا على الاقل الاربعاء في سلسلة الغارات الاسرائيلية المتجددة على القطاع لليوم الثامن منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية الدامية على القطاع والتي استهدفت احداها برجا يضم مكتب فرانس برس في غزة للمرة الثانية وفقا لمصادر طبية فلسطينية.

وتواصل المقاتلات الحربية الاسرائيلية شن غاراتها التي يسمع دوي انفجاراتها على كافة مناطق قطاع غزة حتى بعد اعلان التهدئة بين الجانبين من القاهرة.

وقال اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة ان "عدد الشهداء اليوم بلغ 20 شهيدا في سلسلة الغارات الصهيونية".

وفي اخر هذه الغارات قتل سبعة فلسطينيين على الاقل في غارات جوية اسرائيلية متجددة على قطاع غزة وفق لجنة الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة في حكومة حماس.

وقالت اللجنة في بيان "استشهد شابان في استهداف دراجة نارية في شارع المطار في مدينة رفح"، جنوب قطاع غزة.

كما اعلنت اللجنة "استشهاد سعدي ابو كميل ونضال ابو كميل ورامي عبد ربه ومحمد ابو عطوي في قصف منزل في منطقة الغراقة في النصيرات" وسط قطاع غزة

ثم اعلنت لاحقا انتشال جثة قتيل خامس في نفس الغارة.

وفي وقت سابق قتل الطفل عبد الرحمن نعيم (عامان) واصيب مواطن اخر في غارة جوية استهدفت برج يضم مكتب فرانس برس في غزة وفقا للقدرة.

وجاءت الغارة على البرج بعد اقل من 24 ساعة من استهدافه ليل الثلاثاء بثلاثة صواريخ على الاقل من الطائرات الحربية الاسرائيلية دون ان تسفر حينها عن وقوع اصابات وفقا لمراسل فرانس برس ومصادر طبية.

وقتلت الطفلة ريهام النباهين (4 اعوام) واصيبت والدتها بجروح في غارة اسرائيلية على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بحسب وزارة الصحة المقالة

وفي وقت سابق قتل خمسة فلسطينيين على الاقل بينهم اب وابنته وابنه، في سلسلة غارات جوية اسرائيلية جديدة على مدينة غزة الاربعاء وفقا لوزارة الصحة في حكومة حماس.

واعلن اشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة "ارتقاء الشهيد طلال سعدي العسلي (45 عاما) ونجله امين العسلي (17 عاما) وابنته جراء غارة صهيونية في منطقة عباد الرحمن" شمال قطاع غزة.

كما اعلن "ارتقاء الشهيد محمد علاء عدنان الاشقر (22 عاما)" في غارة في محيط محطة الخزندار بمنطقة التوام شمال القطاع ايضا و"محمد ابو خوصة (13 عاما) في غارة جوية اسرائيلية ثالثة على شارع النفق".

وفي نفس المنطقة اعلنت المصادر الطبية عن "وصول جثمان الشهيد مبارك ابو غولة (24 عاما)" والذي قتل في وقت سابق من اليوم في غارة اسرائيلة.

كما اعلنت "استشهاد ابراهيم محيسن (20 عاما) جراء الاستهداف الاخير لمخيم جباليا" شمال القطاع.

وقالت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي في بيان صحافي انها "تزف شهيدها المجاهد ابراهيم محيسن والذي ارتقى للعلا في غارة صهيونية شمال القطاع".

وبذلك يرتفع الى 20 عدد القتلى الفلسطينيين في سلسلة الغارات الاسرائيلية الاربعاء بحسب القدرة.

وصباح الاربعاء قتل اربعة فلسطينيين بينهم طفل وفتاة ورجل في سلسلة غارات اسرائيلية بحسب وزارة الصحة المقالة.

و قتل مصطفى ابو حميدان (30 عاما) واصيب ثلاثة اخرون في غارة اسرائيلية على مخيم جباليا شمال قطاع غزة. كما قتل الشاب فارس سبيتة (23 عاما) في غارة اخرى على حي الشجاعية شرق مدينة غزة بحسب نفس المصدر.

وفي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة قتل ابراهيم ابو نصر (80 عاما) وحفيدته اميره ابو نصر (14 عاما) في غارة اسرائيلية .

وفي شمال قطاع غزة شنت الطائرات الحربية الاسرائيلية غارة على منزل اسفرت عن وقوع عشرة اصابات بينها اصابتان خطيرتان، بحسب المصدر.

كما اعلنت وزارة الصحة وفاة ثلاثة مواطنين الاربعاء والثلاثاء متأثرين بجراح اصيبوا بها خلال الغارات الاسرائيلية المتواصلة منذ اكثر من اسبوع.

وبذلك يرتفع الى 160 على الاقل عدد القتلى الفلسطينيين منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية العنيفة على قطاع غزة مساء 14 تشرين الثاني/نوفمبر بعد اغتيالها احمد الجعبري قائد كتائب القسام الجناح المسلح لحماس.

كما جرح 1200 اخرين على الاقل بحسب المصادر الطبية في حكومة حماس.