'العربي' تطير إلى تريم الحضارمة وترثي السقاف والبغدادي

في قلب حضرموت

الكويت ـ يحذر رئيس تحرير مجلة "العربي" الدكتور سليمان العسكري، في حديثه الشهري، من تبعية جديدة، استبدلت الاستعمار الإعلامي بالاستعمار التقليدي، موضحا أنه من بين ما أنجبته هذه الظاهرة البرامج الحوارية المباشرة على الفضائيات، التي باتت مهمتها اجترار الحدث يوما بعد آخر، بينما "الضيوف" في مجالات شتى، يتحولون إلى "فقرة"، يتبادلون الكراسي، من حدث لآخر، ويأتي الحدث ليجب ما قبله، بينما ندور، نحن المشاهدين، كتابعين جدد، في هذه الطاحونة دون أن ندرك أنها تطحننا كما تطحن القيم.

ويخصص عدد نوفمبر/تشرين الثاني من "العربي" ملفا كاملا عن الشاعر والكاتب والإعلامي الكويتي الراحل أحمد السقاف، الذي لعب دورا أساسيا في تأسيس المجلة، قبل نصف قرن، والذي لعب أدوارا عدة كمثقف وشاعر ومعلم ورجل دولة. ويشارك فيه كل من د. سليمان الشطي، والشاعرة الكويتية جنة القريني، والكاتب اللبناني جهاد فاضل، وابنة الراحل فارعة السقاف، فضلا عن كونه "شاعر العدد" الذي اختارته سعدية مفرح مع مختارات من قصائده.

كما تنشر المجلة ملفا عن محمد عابد الجابري، المفكر المغربي الراحل، ويشارك فيه كل من د. حسن حنفي الذي يتأمل المشروع الفكري للجابري، بينما يكتب جورج طرابيشي عن علاقته الفكرية والنقدية بأعمال الجابري.

وتنشر "العربي" ملفا موسعا عن أدب الخيال العلمي يقدمه الدكتور أحمد خالد توفيق متتبعا تاريخ هذا النوع الكتابي في العالم، كما يقوم بتحكيم القصص التي وردت للمجلة من قصص الخيال العلمي ويختار ست قصص تنشر جميعا في باب "قصص على الهواء".

وترثي "العربي" في هذا العدد الجديد الكاتب والمفكر الكويتي الراحل د.ر أحمد البغدادي، الذي تصفه بـ "المحرض على استخدام العقل"، من خلال مقال يكتبه إبراهيم فرغلي يقرأ فيه أعماله ويلتقي أحد أبنائه، وعددا من أعضاء مركز الحوار الذي كان قد اسسه معهم.

ويكتب د. محمد دياب موضوعا مهما عن الإنفاق العسكري في العالم وتأثيره السلبي على التنمية في العالم، متأملا الأزمة الاقتصادية العالمية في ضوء المعلومات المتاحة عن الإنفاق العسكري العالمي.

وتطير "العربي" إلى "تريم" في قلب حضرموت اليمن عبر استطلاع مصور يكتبه أشرف أبو اليزيد من تصوير سليمان حيدر، يستعيد من خلاله عطر الحضارمة ممثلا في المشروع الذي وضعه علماء تريم عبر إحياء علوم الدين، والتمسك باللغة العربية، وإشاعة السلام.

ويبدو موضوع البحث عن القيم هو العنوان الضمني لهذا العدد، فيكتب بشير عياد عن الأغنية الدينية، متتبعا أهم الأغنيات التي شدت بها ليلى مراد وأم كلثوم عن الحج، غناءً، وشعرًا، وتقييما ونقدا موسيقيا.

ويكتب إبراهيم فرغلي في باب "ثقافة إلكترونية" عن ظاهرة تحول كتاب من المدونات إلى مسلسل رمضاني ذائع الصيت، ومدلولات ذلك أدبيا وثقافيا.

ويلتقي الكاتب اليمني على المقري الجغرافي الرائد والناقد والكاتب العراقي شاكر خصباك، مستعيدا مشروعه الثقافي وذكرياته عن بعض رموز الثقافة العربية وبينهم تيمور ومحفوظ في الحوار الشهري "وجها لوجه".

ويتناول الدكتور شريف الإسكندراني في مقال علمي تنشره العربي في هذا العدد بعنوان "تكنولوجيا النانو لإنتاج الخلايا الشمسية، مستقبل الطاقة المتجددة".

وفي الأبواب الثابتة للمجلة يكتب د. أحمد أبو زيد مقالا بعنوان "الإنسانية البازغة"، بينما يواصل د. جابر عصفور تأملاته النقدية للمشروع الشعري للشاعر الراحل محمد عفيفي مطر. بينما يتناول نديم جرجوره في مقال سينمائي موضوع "السجن" كتيمة مشتركة لعدد من الأفلام الأوروبية الحديثة، موضحا اختلاف التناول فيها عما يشيع في هوليوود.

يتضمن العدد أيضا مجموعة الأبواب الثابتة التي يشارك فيها الدكتور على الجوزو عن اللغة العربية، والشاعر فاروق شوشة، وغير ذلك من أبواب ثابتة.

ومع العدد توزع العربي "الملحق العلمي" الذي يتضمن عددا من الموضوعات المهمة في مجال العلوم بينها كشوف جديدة تكشف كيف تنبيء بصمة اليد في الإنسان عن خارطة أمراضه وأنماط حياته بشكل عام.