العراق يسلم الأمم المتحدة تقريرا عن غاز الاعصاب

بغداد - يسلم العراق الجمعة الامم المتحدة تقريرا حول كميات غاز الاعصاب (في اكس) التي اكد تدميرها عام 1991، على ان يسلم تقريرا ثانيا عن عصية الجمرة الخبيثة خلال الايام القليلة المقبلة، وفق ما علم من مصدر دبلوماسي.
وقال هذا الدبلوماسي طالبا عدم كشف اسمه "ان السلطات العراقية سترفع تقريرا عن غاز الاعصاب في اكس الجمعة، وتقريرا اخر عن الجمرة الخبيثة خلال بضعة ايام".
وكان الدبلوماسي اشار في وقت سابق الخميس الى ان التقرير عن الجمرة الخبيثة سيسلم اولا.
ويؤكد العراق انه دمر كميات كبيرة من هذين العنصرين في تموز/يوليو 1991، وباشر حفر اماكن يؤكد انه طمرها فيها تحت اشراف مفتشي الامم المتحدة.
وكان المتحدث باسم الامم المتحدة في العراق هيرو يواكي اعلن في الثالث من الشهر الجاري ان السلطات العراقية ابلغت الامم المتحدة بانها ستسلم تقريرين حول الانثراكس والفي اكس خلال اسبوع.
وقال يواكي الخميس ان "خبراء الامم المتحدة في نيويورك سيدرسون التقريرين".
وكان مسؤولون عراقيون اجروا الاحد "محادثات فنية" في بغداد مع خبراء في الامم المتحدة حول اسلحة كيميائية وبيولوجية تطلب الامم المتحدة ايضاحات بشأنها منذ سنوات.
وقال المستشار الرئاسي العراقي الفريق عامر السعدي الاحد ان عمليات الحفر في موقع العزيزية كشفت وجود اجزاء وآثار لنحو 157 قنبلة دمرت وكانت محشوة خصوصا بالانثراكس.
ويعمل خبراء الامم المتحدة على درس هذه الاجزاء لتحديد كمية الانثراكس التي تحويها هذه القنابل.
كما سيتم درس مواقع اخرى مثل موقع الحاكم جنوب بغداد حيث يؤكد العراقيون انهم دمروا طنا ونصف طن من غاز الاعصاب.