العراق يسعى لمضاعفة إنتاج حقل مجنون النفطي

خطوات عملية لاستعادة الطاقة الانتاجية

البصرة (العراق) - قال مسؤول تنفيذي عراقي بقطاع النفط الخميس إن العراق يخطط لزيادة إنتاج حقل مجنون النفطي العملاق إلى 450 ألف برميل يوميا في ثلاث سنوات، من 240 ألف برميل يوميا في الوقت الحالي.

وقال أحمد عبد الرزاق رئيس اللجنة الفنية لتطوير الحقل إن شركة نفط البصرة المملوكة للدولة تدرس حاليا عروضا من ثلاث شركات للخدمات النفطية لبناء "محطة سطحية جديدة" لتعزيز الإنتاج من الحقل الواقع في جنوب العراق.

وتتسلم نفط البصرة مسؤولية تشغيل حقل مجنون من رويال داتش شل التي أعلنت نيتها التخارج من الحقل، الذي بدأ الإنتاج في 2014، بحلول نهاية يونيو حزيران.

كان وزير النفط العراقي جبار اللعيبي قال في نوفمبر تشرين الثاني إن شيفرون وتوتال وبتروتشاينا قد تشكل كونسورتيوم في وقت لاحق لتولي تطوير الحقل.

وقالت شل إنها ستركز جهودها على تطوير وتنمية شركة غاز البصرة في العراق بعد تسليم عمليات حقل مجنون إلى الحكومة العراقية.

وتعالج شركة غاز البصرة الغاز المنتج المصاحب للنفط الخام من الحقول الواقعة في جنوب البلاد، وهي مشروع مشترك بين شل وشركة غاز الجنوب المملوكة للعراق وميتسوبيشي ومشروع نبراس للبتروكيماويات.

ومن المنتظر أن يرتفع إجمالي صادرات العراق في الوقت الذي يصدر فيه إقليم كردستان العراق أيضا نحو 200 ألف برميل يوميا عبر خط أنابيب إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وبإنتاج يبلغ 4.36 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني، فإن العراق هو ثاني أكبر منتج في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بعد السعودية.

وينتج العراق كميات دون طاقته الإنتاجية القصوى البالغة نحو خمسة ملايين برميل يوميا بموجب الاتفاق المبرم بين أوبك ومصدرين آخرين للنفط من بينهم روسيا لكبح الإنتاج العالمي بهدف دعم أسعار الخام.

وقد ترتفع صادرات العراق أكثر في فبراير شباط، إذ يخطط العراق لبدء التصدير هذا الشهر من حقل نفط كركوك في شمال البلاد إلى إيران باستخدام الشاحنات.

تأتي خطة نقل الخام بالشاحنات إلى مصفاة كرمانشاه بإيران في إطار اتفاق مبادلة أعلنه البلدان في ديسمبر كانون الأول للسماح باستئناف صادرات الخام من كركوك.

واتفق العراق وإيران على مبادلة ما يصل إلى 60 ألف برميل يوميا من الخام المنتج من كركوك بنفط إيراني يتم تسليمه في جنوب العراق.