العراق يدعو لاتفاق اخوي مع الكويت واعادة العلاقات معها

عزة ابراهيم يؤكد رغبة العراق في اعادة علاقاته مع الكويت

بيروت - اكد نائب رئيس مجلس قيادة الثورة العراقي عزة ابراهيم امام القمة العربية الاربعاء في بيروت ان العراق "يحترم امن الكويت" ويأمل في "اقامة علاقات" معها.
وقال ابراهيم في كلمته في القمة ان العراق يأمل في التوصل الى "اتفاق اخوي" مع الكويت و"اعادة العلاقات بين العراق والكويت".
كما اكد انه "حتى لو لم نتوصل الى هذا الاتفاق، وهذا ما لا اتمناه، فاننا نؤكد اننا نلتزم امن الكويت ضمن حدودها المعترف بها دوليا".
واكد ابراهيم ان "موقفنا الذي نبديه اليوم كما ابديناه في الامس، وسنتمسك به ليس خشية من اميركا وانما استجابة لارادة العراق وارادة قيادة العراق".
وثمن رئيس الوفد العراقي موقف المملكة العربية السعودية لمعارضتها توجيه ضربة اميركية ضد العراق قائلا "احيي بتقدير واعتزاز موقف المملكة العربية السعودية الاصيل المعلن من جانب الاخ العزيز سمو الامير عبد الله بن عبد العزيز في رفض اي عدوان على العراق والتعاطف معه في حقه في رفع الحصار الجائر وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".
ورأى ان "هذا الامر ليس غريبا على المملكة اذ هي تمثل جوهر القيم والمبادىء العربية الاصيلة".
ومن جهته اعلن رئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر القمة العربية وزير الثقافة اللبناني غسان سلامة عن صياغة موقف عربي ‏ ‏موحد بشأن الحالة بين الكويت والعراق.‏
واضاف في مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول الموقفين الكويتي والعراقي بشان ‏ ‏الحالة "انا لا اتحدث عن موقف عراقي او كويتي.. اقول لكم وانا مسؤول ان تقدما ‏ ‏حقيقيا قد حصل في عملية صياغة هذا الموقف العربي الموحد اليوم".‏
وكان وزير الاعلام الكويتي الشيخ احمد الفهد ‏الصباح قد اكد انه تم التوصل مبدئيا الى صيغة توافقية بين الطرفين.
يشار الى ان الخلاف العراقي الكويتي مدرج على جدول اعمال القمة العربية.
وفي بيروت وابان الجلسة الافتتاحية لمؤتمر القمة العربية اعلن الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى انه تلقى رسالة من وزير الخارجية العراقي ناجي صبري يبلغه فيها قرار العراق الافراج عن مواطن كويتي احتجز مؤخرا بعد عبوره الحدود الكويتية في بادرة تعبر عن حسن النية.