العراق يدعو إلى عقد قمة عربية عاجلة

بغداد - من عز الدين سعيد
هل يملك العرب وقف الحرب ضد العراق؟

دعت بغداد الاثنين الى عقد قمة عربية عاجلة لمواجهة التهديدات الاميركية بشن حرب عليها ونددت بالادلة التي تستعد واشنطن لتقديمها الى مجلس الامن بشأن حيازة العراق اسلحة دمار شامل، معتبرة انها مجرد "دعاية اعلامية".
وتحت عنوان "المطلوب قمة طارئة" تساءلت صحيفة "بابل" التي يشرف عليها عدي صدام حسين النجل الاكبر للرئيس العراقي "لماذا لا تعقد قمة عربية طارئة تبحث هذه التهديدات العدوانية وتخرج بموقف عربي موحد ازائها (..) يدين التهديدات الاميركية".
وكانت الصحيفة تعلق على تصريحات الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى الاخيرة حول احتمال تقديم موعد القمة العربية المقررة في آذار/مارس في البحرين.
واكدت الصحيفة ان "هذه التصريحات تحتاج الى وقفة لترسيخها وتشجيعها لاسيما وهي تأتي في اطار تحرك تقوم به الجامعة العربية في ممارسة وان كانت محدودة، لتطويق التهديدات الاميركية الحمقاء".
ورأت الصحيفة ان على القمة العربية ان تقوم "بدعم موقف العراق الواضح الملتزم بقرارات الشرعية الدولية والداعي لحل اي خلاف مهما كان نوعه او شكله قد ينتج مع فرق التفتيش في اطار الامم المتحدة والشرعية الدولية".
وتساءلت الصحيفة "الا تستحق كل هذه الحشود العدوانية الاميركية البريطانية تقديم موعد القمة شهرا" مطالبة "قادة الامة وزعمائها وملوكها ان يبعثوا رسالة قوية الى دعاة الحرب والقتل والاجرام مفادها ان الامة شعبا وقيادات ضد التهديدات الاميركية ومع العراق العظيم".
وجاءت هذه الدعوة العراقية في الوقت الذي تسعى فيه واشنطن الى الحصول على دعم مجلس الامن الدولي لعمل عسكري ضد العراق. ومن المقرر ان يقدم وزير الخارجية الاميركي كولن باول الاربعاء الى مجلس الامن ادلة تؤكد واشنطن انها تملكها عن حيازة العراق اسلحة دمار شامل.
وشكك اللواء حسام محمد امين رئيس دائرة الرقابة الوطنية العراقية المكلفة العلاقة مع المفتشين الدوليين في مؤتمر صحافي الاحد في مصداقية المعلومات التي يستعد باول لكشفها.
وقال امين ان باول سيعرض صورا جوية للاقمار الصناعية "ملفقة" تظهر سيارات او اشياء اخرى يمكن قراءتها بطرق مختلفة، بهدف التشكيك في التصريحات العراقية.
واكد انه لن "يقدم ادلة حقيقية لاننا لا نملك شيئا. ولا نملك اسلحة دمار شامل ولا نقوم بانشطة محرمة" مضيفا انه على ثقة بان هذه الادلة "ملفقة".
من جهتها وصفت صحيفة "الثورة" الناطقة باسم حزب البعث الحاكم في العراق الاثنين "ادلة" باول بانها "ضجيج اعلامي".
وكتبت الصحيفة ان حديث باول "لن يكون سوى ضجيج اعلامي يتضمن اكاذيب وتلفيقات مخابراتية".
واضافت ان "الادارة الاميركية تريد اعادة خلط الاوراق وابتزاز باقي اعضاء مجلس الامن (..) للحصول على تنازلات جديدة لاطلاق يدها للقيام بعدوان على العراق".
وقالت ان باول "لن يقدم اي دليل ملموس او اي عرض منطقي مقنع يدعم اتهامات رئيسه الباطلة للعراق لسبب بسيط هو ان العراق خال تماما من الاسلحة المحظورة".
وشددت على ان "المهم ان لا تسمح هذه الدول بابتزازها مرة اخرى" كما حصل لدى صدور القرار 1441.
وكان اعضاء مجلس الامن اعتمدوا بالاجماع هذا القرار الاخير الذي شدد اجراءات التفتيش في العراق، في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر بعد اسابيع من المشاورات. باول سيقدم معلومات وليس أدلة من ناحيته اوضح مسؤول اميركي رفيع المستوى لصحيفة مصرية ان وزير الخارجية كولن باول سيقدم الى مجلس الامن الاربعاء "نقاط معلومات" وليس ادلة لتوضيح ان العراق يخفي شيئا ما.
وقال مدير ادارة التخطيط في وزارة الخارجية الاميركية ريتشادر هاس في مقابلة مع صحيفة "الاهرام" الاثنين "لا اريد ان ارفع التوقعات (بشان الادلة)".
وقارن بين ما سيقدمه باول من معلومات بما كان "الفنان الانطباعي الفرنسي (جورج) سورا يرسمه من نقاط" مضيفا انه "عندما نعود الى الخلف نكتشف ان تلك النقاط تصنع اشكالا او انماطا".
وقال هاس "سنقدم للناس مزيدا من النقاط حول الانشطة التي يقوم بها العراقيون والتي يمكن لاي شخص عاقل ان يستنتج منها ان هؤلاء يخفون اشياء وانهم ذهبوا الى مدى بعيد في احباط عمل المفتشين".
واضاف "ما سنحصل عليه هو صورة اكثر اكتمالا من هذا كله وما اطلبه هو ان نكون معقولين في توقعاتنا".
وقال هاس "لن نقدم صورا لثلاثين الفا من الرؤوس الحربية المخزونة التي يمكن ان تحمل اسلحة كيمائية اذا كان هذا ما تعنونه بالادلة".
واضاف "دعني اشرح لكم الطريقة الي تعمل بها الاستخبارات فهي، ان كانت اميركية او روسية او مصرية، نادرا ما تأتي بشيء على هذه الدرجة من التحديد".
وتابع "ما ننوي ان نفعله في مجلس الامن هو مشاركة الاسرة الدولية في مزيد من المعلومات التي تظهر انه العراق ليس راغبا في احترام القرارات الدولية، كما سنوضح الطرق التي يضعفون بها عملية التفتيش وكيف يمنعون العلماء من مقابلة المفتشين وطرق اخفاء ما لديهم".
واوضح انه يعود للعراق اثبات انه لا يملك اسلحة دمار شامل وليس الى الولايات المتحدة.
وختم "نقول لهؤلاء الذين ينصحوننا بالانتظار ما هي ضماناتكم بان العراق لن يعطي غدا بعضا من فيروس الجدري الذي طوره لمنظمة ارهابية وما هي الضمانات الا يعطي اسلحة كيميائية للقاعدة"؟