العراق يتعهد بالرد على كل من يشارك في العدوان عليه

لهجة تحدي من طارق عزيز

مونتريال - قال نائب رئيس الوزراء العراقي طارق عزيز في مقابلة مع التلفزيون الكندي "سي بي سي" ان بغداد لا تستبعد ضرب الكويت في حال شكلت قاعدة لانطلاق عملية عسكرية اميركية ضد العراق.
واكد عزيز ان "الكويت ساحة معركة والقوات الاميركية موجودة في الكويت وتستعد لمهاجمة العراق".
واضاف في المقابلة مع التلفزيون الكندي العام الناطق بالانكليزية "في حال حصول هجوم انطلاقا من الكويت لا يمكنني القول اننا لن نرد. بالطبع سنرد على القوات الاميركية مهما كان المكان الذي ينطلق منه عدوانها على العراق. هذا امر مشروع".
وفي المقابلة نفسها اكد نائب رئيس الوزراء العراقي ان العراق سيلبي كل طلبات المفتشين الدوليين المكلفين نزع اسلحته بعد تقرير اول قاس رفعه المفتشون الى مجلس الامن الدولي الاثنين.
واوضح عزيز ان ثمة نقطتين مثار خلاف بين العراق والمفتشين الاولى تتعلق بتحليق طائرات "يو 2" فوق الاراضي العراقية والثانية بالشروط التي يمكن في اطارها استجواب العلماء العراقييين من جانب خبراء الامم المتحدة.
واعتبر ان "كل جوانب التعاون الاخرى تمت تلبيتها ونحن نعد ان نكون اكثر انفتاحا في المستقبل عبر تلبية كل حاجاتهم (المفتشين) بطريقة ترضيهم".
والخميس هدد عدي صدام حسين النجل الاكبر للرئيس العراقي الاميركيين مؤكدا ان "دم 11 ايلول/سبتمبر سيكون قياسا للدم الذي سيدفعونه (الاميركيون) اذا ما شنوا عدوانهم الواسع على العراق، بمثابة نزهة".
وردا على سؤال لمعرفة ما اذا كان ذلك يعني ان العراق سيحاول بشتى الوسائل شن هجوم على الولايات المتحدة قال عزيز ان ذلك لن يحصل في ما يتعلق بالاراضي الاميركية على الاقل.
وخلص الى القول "لا، نحن لا نقصد ذلك لاننا لا نملك الوسائل ولا الارادة لالحاق الاذى بالولايات المتحدة داخل حدودها".