العراق يتعرض الى اكبر عملية نزوح في الشرق الاوسط

الهروب من الجحيم

جنيف - اعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الثلاثاء في جنيف ان 730 الف عراقي نزحوا من منازلهم منذ بداية 2006 وانهم يواجهون صعوبات متزايدة داخل بلادهم.
وقال المتحدث باسم مفوضية اللاجئين رون ادموند ان معظم الاشخاص النازحين عالقون الآن في مناطق عراقية تشهد نزاعات.
واضاف "ان الحصول على مساعدة او ملجأ في الدول المجاورة بات مستحيلا".
وقال ان "كثيرين من الذين فروا الى مناطق اخرى في العراق باتوا من دون مورد وعلى المجتمعات التي تستقبلهم ان تجهد من اجل استيعاب العدد المتزايد للاشخاص النازحين".
وتقول المفوضية العليا للاجئين ان اكثر من خمسين الف عراقي يغادرون منازلهم كل شهر.
ويعيش اربعة ملايين عراقي من المساعدات الغذائية المقدمة لهم، بينما يعاني 23% من سوء التغذية، بحسب المفوضية.
وهناك مليونا عراقي لجأوا الى الدول المجاورة، بينهم عدد كبير فر من العراق خلال عهد الرئيس السابق صدام حسين. بينما يوجد حوالي 1.9 مليون عراقي نازحين داخل بلادهم.
وتنظم المفوضية العليا للاجئين في 17 و18 نيسان/ابريل مؤتمرا دوليا للبحث في وسائل مواجهة نزوح السكان من العراق، وهي عملية النزوح الاكبر في الشرق الاوسط منذ 1948.