العراق: لا تستشهدوا من أجل ولاية المالكي

زوجة ابنة المالكي يتفقد العساكر!

ليست دعوة المرجعية للتطوع فتوى، وبالتالي ليست واجباً عينيا، فعلى شبابنا الأعزاء النجباء الشرفاء من اتباع رسول الله وعشاق أهل بيته أن لا تأخذهم الحمية أو العاطفة؛ فيتطوعون للقتال خارج بغداد أو أي محافظة ومدينة جنوبية لأننا نحن شيعة العراق لسنا معنيين بطرد شذاذ الأفاق من المدن السنية، حيث رأينا بأم أعيننا كيف أن عدد من أهل المحافظات والمدن السنية احتضنت هؤلاء الارهابيين التكفيريين ومنحتهم الامن والامان والتجهيزات بل زوجتهم بناتهم وبعضهم أشركهم في زوجاتهم بحجة جهاد النكاح.

يا شبابنا الغيور ويا أبناءنا النجباء ان تحموا مدننا ومحافظاتنا ومقدساتنا نعم؛ وكلنا فداء هذه البقع الطاهرة أما أن يريد رئيس الوزراء المتاجرة بكم والتضحية بكم من أجل مجد شخصي يبنيه أو من أجل أن يورث الحكم و السلطة إلى ابنه أحمد أو ابو رحاب فهذا ما لانريده ولانريد ان تستشهدوا من اجله لانكم اغلى عندنا من كل المحافظات السنية واذا كان اهل السنة لايريدون الارهابيون فليقاتلوهم ولسنا ولستم كبش فداء لهم .

فلا تقتلوا انفسكم لأن المالكي يريد تحرير الموصل او تكريت وليرسل ابنه احمد ونسيبه ابو رحاب الى القتال هناك ولا يجب ان يضحي بشبابنا حيث اثبت المالكي بأنه يريد أن يحصل ابنه وأنسبائه على الأموال و المناصب بدماء شبابنا وأهلنا وأعزتنا.

سيقول البعض من الموتورين انه نداء المرجعية وحب الوطن والحفاظ على اهلنا فاقول له صه يا رقيع فنداء المرجعية كفائي اولا وللمحافظة على المحافظات و المقدسات الشيعية فقط لا غير وبالتالي ليس مطلوبا من شبابنا الذهاب الى الموصل او تكريت او غيرها من المحافظات السنية ولكن علينا الاستعداد للدفاع عن مناطقنا اذا ما تقدم الارهابيون لاحتلالها كما علينا حماية المقدسات في سامراء والكاظمية وكربلاء و النجف وسنبذل كل شيء من اجل ائمتنا اهل بيت الرسول.

اما ان يطلب المالكي واجهزة اعلامه التضليلة من شبابنا التطوع لطرد الارهابيين من الموصل او تكريت او المناطق السنية فهي ولعمري قمة الدناءة و الخسة والخيانة للدين و المذهب و الوطن.

اليس المالكي هو رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية وكالة و الامن الوطني؟

اذن فليستقيل من مناصبه هذه التي فشل فيها فشلا ذريعا وبعدها ليطالب شبابنا بالتطوع و القتال لانه المسؤول الاول و الاخير عما حدث سواء اكانت خيانة ام لم تكن فهو قد اختار هؤلاء الخونة بعد ان ابعد الشرفاء وهو من تولى كل شيء بنفسه فليتحمل المسؤولية عما وصلنا اليه وعندها لكل حادث حديث.

ثانيا اتريدون ان تموتوا حتى يعيش احمد ابن المالكي وزوج ابنته ابو رحاب ززوج ابنته حياة هائنة ويحكمون العراقيين الشرفاء من شيعة ال محمد؟

ألا ترون بان المالكي قد عين ابنه مدير عام ومنحه كل الصلاحيات وسمعنا مهزلته بان جعل منه طرزان؟ فلماذا لا يرسله الان ليتطوع ويقاتل ولماذا يريد القتال بشبابنا ويحفظ ابنه؟

الا ترون كيف ان المالكي سخر كل امكانات الدولة من أجل ان يفوز ابو رحاب في الانتخابات ليصبح عضو برلمان وهو لا يفقه الف باء السياسة ؟ فلماذا لا يتطوع ابو رحاب ويذهب لقتال الارهابيين ولماذا على شبابنا التضحية بانفسهم المقدسة من اجل ان يتمتع ابو رحاب والاخر بحياتهم؟

ايها الشباب الاعزة نعم للدفاع عن مدننا ومقدساتنا الشيعية ولا للذهاب لتحرير الموصل او اي مدينة سنية

نعم للدفاع عن اهلنا واحبتنا من الشيعة و المسيحيين والايزيدية و الصابئة وغيرهم ولا للدفاع عن مصالح وشركات وحفلات احمد المالكي وابو رحاب ولا والف لا لرغبة المالكي بان يعالج فشله وعداءه للمرجعية وكل الشيعة وحتى حزب الدعوة بدماء شبابنا وبهذه الفورة العاطفية.

يا شبابنا لا تستشهدوا من اجل المالكي او ابنه أحمد أو نسيبه أبي رحاب فليعلن المالكي أسفه وتحمله للمسؤولية وحتى استقالته وليعلن ابو رحاب استقالته من عضوية البرلمان وليعلن كل اقرباء المالكي الذين فازوا بانتخابات البرلمان استقالتهم وليتطوعوا وليكونوا في مقدمة المقاتلين وليسوا قابعين في المنطقة الخضراء او طويريج وعندها سنتطوع كلنا فلا يخدعكم المالكي وعائلته ولا تستشهدوا من اجلهم فكل هذا الخراب و الماساة التي نعيشها هي بسبب تقديم المالكي لمصلحته الشخصية ومصالح لعائلته على مصلحة العراق و العراقيين وخصوصا الشيعة فلا يخدعنا المالكي واعلموا ان نداء المرجعية كفائي اولا ويخص الدفاع عن المدن الشيعية وليس تحرير المدن السنية.

محمد عبد الله