العراق: خسائر الاميركيين في الناصرية ليست بنيران صديقة

قوات الحرس الجمهوري العراقية في طريقها الى ارض المعركة

بغداد - نفى ناطق باسم الجيش العراقي الخميس ان تكون القوات العراقية فقدت الف مقاتل خلال 72 ساعة في منطقة النجف، كما اكد امس مسؤول عسكري اميركي.
وقال اللواء حازم الراوي في مؤتمر صحافي في بغداد ان الامر لا اساس له من الصحة، مشيرا الى انه لو كان الامر صحيحا لكان "العدو" اظهر صور هؤلاء القتلى على شاشات التلفزيون الخاصة به.
وقال ضابط اميركي امس الاربعاء ان القوات الاميركية قتلت الف عراقي في الساعات 72 الماضية في منطقة النجف.
وقال الميجور جنرال بوفورد بلونت قائد فرقة المشاة الثالثة انه بالاضافة الى الـ650 عراقيا الذين قتلوا في المنطقة في وقت سابق، فان 250 عراقيا اخرين قتلوا في حادثين منفصلين على الضفة الشرقية من الفرات.
واضاف ان مئة آخرين قتلوا على جسر على النهر.
ونفى الناطق كذلك سقوط اصابات في صفوف قوات التحالف الاميركي البريطاني بسبب ما سموه "نيرانا صديقة" وقع اخرها الخميس قرب الناصرية (جنوب)، مؤكدا مسؤولية القوات العراقية عن هذه الخسائر.
وقال "نفذت قواتنا غارات متتالية على ارتال معادية على اطراف الناصرية مما ادى الى قتل وجرح عدد من افرادهم والى تدمير اربع ناقلات جند مدرعة".
واضاف "ان الادعاءات بان اصاباتهم قرب الناصرية كانت بنيران صديقة هي ادعاءات كاذبة مثل ادعاءات تصادم الطائرات"، في اشارة الى حادثة تصادم بين طائرتين للتحالف في بداية الضربة العسكرية اسفرت عن مقتل ثمانية بريطانيين واربعة اميركيين.
يشار الى ان مراسلا يرافق القوات الاميركية في العراق افاد نقلا عن ضابط طلب عدم ذكر اسمه ان عشرات من مشاة البحرية الاميركية (المارينز) جرحوا "بنيران صديقة" وسط معارك مع القوات العراقية.
وقال المراسل انه شاهد على الاقل ست عربات دمرت في الموقع بينها ثلاث ناقلات جند وسيارتا جيب ورافعة موضوعة على شاحنة.
من ناحية اخرى، اكد اللواء الراوي ان القوات العراقية دمرت ليل الاربعاء الخميس في قطاع الفرات الاوسط "14 دبابة على الاقل واكثر من 6 ناقلات جند"، في عمليات شارك فيها للمرة الاولى الحرس الجمهوري الى جانب فدائيي صدام ومفارز من جيش القدس الذي يضم ملايين المتطوعين.