العراق الأميركي

إن الترويج الاعلامي السوري المتسرع الذي يرقى إلى "التمني" أكثر مما يعكس موقفا عراقيا أصيلا عن انضمام العراق إلى محور الممانعة، وتركيز دول الخليج العربية على "النفوذ الايراني" المتنامي فيه بمبالغة تحجب النفوذ الأميركي الأهم في العراق وفي هذه الدول معا، ومنح المقاومة العراقية الأولوية للتحرر من هذا النفوذ "الصفوي" الايراني بافتراض أن العراق قد تحرر نهائيا من الاحتلال الأميركي في افتراض سابق لأوانه، إنما هي جميعها عوامل تساهم في تعزيز التغطية على الدور الأميركي الأخطر في العراق الذي يمثل المحرك الأهم لسياسة الحكومة المنبثقة عن الاحتلال الأميركي في بغداد.

وهو ما يجعل العراق قنبلة أميركية موقوتة يظل توقيت انفجارها في وجه سوريا وإيران مسألة وقت فحسب، فساتر الدخان الأسود الكثيف المنبعث مما يسمى "الربيع العربي" الذي يطغى عليه لون الدم الأحمر صرف الأنظار بعيدا عن رؤية "العراق الأميركي" وسلط الأضواء على العراق "الايراني" و"الطائفي" بما يخدم التعمية على دور الولايات المتحدة فيه.

وعندما يوقع وزير دفاع الولايات المتحدة ليون بانيتا ببغداد في السادس من هذا الشهر مذكرة تفاهم على التعاون العسكري والأمني مع سعدون الدليمي، وزير الدفاع العراقي بالوكالة (حيث ما زال رئيس الوزراء نوري المالكي يحتفظ بحقيبة وزير الدفاع)، "استمرارا للاتفاقية الاستراتيجية" الثنائية طويلة المدى، كما قال الدليمي، التي وقعت بين البلدين كشرط مسبق لانسحاب قوات الاحتلال الأميركي بنهاية العام المنصرم، بينما تقود واشنطن حرب "تغيير النظام" في دمشق، وبينما الإعلام الرسمي السوري يروج للعراق المنبثق عن الاحتلال الأميركي باعتباره قد أصبح عضوا في محور الممانعة والمقاومة مع سوريا وإيران، فإن التناقض الصارخ بين ما "يوقع" على الأرض في العاصمة العراقية وبين ما "يروج" له عن العراق في العاصمة السورية يثير أسئلة جادة عما يحدث في العراق تحت ساتر الدخان الأسود الكثيف الذي يغطي سماء الوطن العربي نتيجة لما يسمى "الربيع العربي" ويجعل رؤية وقائع وحقائق ما يحدث فيه مهمة تزداد صعوبة يوميا، وبخاصة في العراق.

ففي الصورة العامة الظاهرة يبدو العراق اليوم تكتيكيا مغازلا للتمنيات الشعبية العربية ويسير في الاتجاه المعاكس للسياسة الأميركية الإقليمية ما يزيد في التعتيم على علاقاته الاستراتيجية مع الولايات المتحدة.

فهو يعلن معارضته للتدخل العسكري الأجنبي في سوريا، ويعارض تسليح المعارضة الذي يدمر الدولة السورية من دون أن يلوح في الأفق القريب أنه قادر على "تغيير النظام" فيها فيما تبذل واشنطن قصارى جهودها لتغييره، ويوثق علاقاته في كل المجالات مع إيران التي تلوح واشنطن بخيار الحرب عليها لوقف برنامجها النووي حد اتهام حكومته بأنها صنيعة إيرانية وألعوبة بايدي طهران، ويرفض فتح العراق أمام تركيا عضو حلف الناتو الذي تقوده الولايات المتحدة طريقا لتجارة الترانزيت التركية بديلا للطريق السوري الذي أغلق في وجهها، ويستمر في مواجهة مع دول الخليج العربية المتحالفة مع أميركا، ويحول السلاح الأميركي القليل الذي يحصل عليه ضد منافسيه العراقيين المدعومين من أميركا وحلفائها الأتراك والخليجيين، ويلوح بصفقة تسلح مع روسيا التي تخوض حربا باردة مع الولايات المتحدة حول سوريا، ويحول الأراضي العراقية إلى جسر إمدادات دعم إيراني لسوريا، ويوقع مع إيران وسوريا العام الماضي مشروعا لبناء خط أنابيب للغاز الطبيعي الايراني يوصله إلى سواحل البحر المتوسط، ويدعو مندوبه الدائم للجامعة العربية قيس العزاوي إلى استخدام "سلاح النفط" العربي للضغط على الولايات المتحدة أثناء العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة الفلسطيني، ويطلق سراح علي موسى دقدوق، أحد قادة حزب الله اللبناني، بالرغم من مطالبة الولايات المتحدة تسليمه لها بتهمة قتل جنود أميركيين،... الخ.

وبالرغم من كل ذلك وغيره لا يسمع المراقب أي احتجاج من واشنطن، ناهيك عن ممارسة أي ضغوط أميركية تهدد بفرض عقوبات تسارع الولايات المتحدة إلى فرضها قبل التهديد بها على دول أخرى لا تفكر بأكثر من مجرد "تطبيع" علاقاتها مع سوريا وإيران، لا بل إن واشنطن في الحالة العراقية تسارع إلى "مكافأة" العراق بتوقيع مذكرة التفاهم العسكري والأمني الجديدة معه، وتعتبره "الآن شريكا رئيسيا للولايات المتحدة في المنطقة"، و"تقيم صلات قوية وواسعة" معه "في القضايا الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية والأمنية طبقا لاتفاقية إطار العمل الاستراتيجي" بين البلدين، حسب بيان الحقائق عن العلاقات الثنائية المنشور على الموقع الالكتروني لمكتب شؤون الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأميركية في السابع من أيلول الماضي.

بل و"تفخر" واشنطن بأن العراق الذي "حررته" كما تدعي يرأس جامعة الدول العربية الآن ويستضيف محادثات دولية حول برنامج إيران النووي ويلعب دورا اقليميا متناميا.

إن التزامن بين التراجع العراقي عن صفقة السلاح الروسي بحوالي أربع مليارات دولار أميركي وبين التوقيع على مذكرة التفاهم العسكري والأمني العراقية الأميركية أوائل الشهر الجاري مؤشر واضح إلى نفوذ الولايات المتحدة الاستراتيجي في العراق باعتبار الصفقة الروسية لو أبرمت كانت ستمثل تحولا استراتيجيا ماديا بعيدا عن هيمنة هذا النفوذ.

وكان استخفاف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند بمشروع استراتيجي آخر بعيدا عن هذه الهيمنة مؤشرا آخر بقولها في العشرين من الشهر الماضي إن واشنطن سمعت بالتقارير عن خط أنابيب نفط الغاز الطبيعي الايراني عبر العراق وسوريا "ست أو سبع أو عشر أو 15 مرة من قبل، ولا يبدو أبدا أنها سوف تتجسد" واقعا ماديا.

لكن المؤشر الأحدث والأهم إلى أن الولايات المتحدة هي صانع القرار الاستراتيجي الأول في العراق ظهر خلال اجتماع منظمة "أوبيك" الثاني والستين بعد المائة الذي انعقد في في فينا بالنمسا يوم الأربعاء الماضي برئاسة وزير النفط العراقي عبدالكريم لعيبي باهض وقرر الحفاظ على مستوى الانتاج الحالي لأوبيك البالغ (30) مليون برميل يوميا.

فعلى ذمة "رويترز"، ظهر الخلاف بين عملاقي الانتاج النفطي العربي السعودي والعراقي حول الدول الأعضاء التي ينبغي أن تخفض إنتاجها في حال انخفاض سعر البرميل الحالي البالغ (108) دولارات أميركية، إذ رفض العراق الذي حل محل إيران كثاني أكبر منتج بعد السعودية أي استعداد لخفض إنتاجه بينما يعد "خططا طموحة لمضاعفة الانتاج ثلاث مرات" بحلول عام 2020 كما قال نائب رئيس وزرائه حسين الشهرستاني، ليقارب العشرة ملايين برميل يوميا، مع أن ضبط الانتاج بما يخدم مصالح الدول المنتجة لا مصالح الدول المستهلكة هو سياسة معلنة لايران التي تعد "الحاكم بأمره" في العراق اليوم في رأي واشنطن ومن يدور في فلكها، ليذكر هذا الرفض العراقي بأن زيادة الانتاج وعدم خفضه في إطار الاتفاق الاستراتيجي الأميركي العراقي كان هو الجائزة الكبرى لغزو الولايات المتحدة للعراق فاحتلاله عام 2003.

نقولا ناصر

كاتب عربي من فلسطين

nassernicola@ymail.com