العراقيون يفضلون الاحزاب العلمانية على الدينية

رشاش لمستقبل افضل

بغداد - اظهر استطلاع للراي اجراه المركز الوطني للاعلام التابع لامانة مجلس الوزراء في العراق ونشرت نتائجه الاثنين ان غالبية الناخبين تؤيد القوى "العلمانية على القوى الدينية والقومية".
وقال علي هادي محمد المشرف العام على المركز في مؤتمر صحافي ان "الاستطلاع الذي شمل جميع القوميات والاديان يؤكد حصول التيار العلماني على 42% مقارنة بالتيار الديني 31%"، وذلك ردا على سؤال حول من يقدر على قيادة البلاد بشكل افضل.
وشمل الاستطلاع 4500 شخص في جميع المحافظات، وعددها 18.
ويتفق معظم العراقيين على ان الجماعات الطائفية الحاكمة قد اغرقت البلاد بسلسلة لا تنتهي من أعمال الفساد والنهب والانتهاكات.
وستجري انتخابات مجالس المحافظات في 14 من اصل 18 محافظة في 31 الشهر الحالي.
واضاف ان "نتائج الاستطلاع اظهرت ان نحو 68% يرفضون استخدام الرموز الدينية في الدعايات الانتخابية".
ويحظر القانون استخدام الرموز في الملصقات او الدعايات الانتخابية لكن بعض القوائم او الكيانات لا تلتزم بذلك.
ويتنافس اكثر من 14 الف و500 مرشح ضمن 401 كيان سياسي على 440 مقعدا في حين يبلغ عدد الناخبين نحو 15 مليونا.
وحول المشاركة في الانتخابات، قال محمد ان "اكثر من 73% اعلنوا انهم سيتوجهون للادلاء باصواتهم"، مشيرا الى ان "اعلى نسبة للراغبين بالمشاركة سجلتها محافظة كربلاء حيث بلغت 85%، فيما سجلت النسبة الادنى في محافظة النجف مع 54%".
وتابع ردا على سؤال، ان "نحو 30% من الذين شملهم الاستطلاع قالوا انهم سيشاركون كواجب وطني، في حين اكد 20% ان مشاركتهم تتعلق بوجود جهات او اشخاص يثقون بهم، في حين قال 19% انهم سيشاركون املا في تحسين اداء مجالس المحافظات المحلية".