العراقيون يضحكون على معاناتهم في برامج رمضان

بغداد ـ من خليل جليل
بسمة مفقودة في الواقع، هل يجدها العراقيون على الشاشة؟

يتابع العراقيون باهتمام خلال شهر رمضان هذا العام عشرات من الاعمال التلفزيونية العراقية التي تعرض معاناتهم ومحنتهم بعضها باسلوب كوميدي ساخر يثير الضحك الذي باتت اسبابه نادرة في هذا البلد.
ومن هذه المسلسلات التي تم تصويرها خارج البلاد وتحديدا في دمشق حيث يقيم عشرات من الفنانين العراقيين، تعرض فضائية الشرقية مسلسلا كوميديا سياسيا يحمل عنوانا متغيرا بين "انباع الوطن" و"انباء الوطن" ينتقد اداء الحكومة ووضع الخدمات.
وقد اثار هذا المسلسل اهتمام العراقيين واعجابهم وكذلك جدلا كبيرا في الاوساط الفنية العراقية لجرأة عرضه لمستوى التخلف الذي اصاب الحياة نتيجة اهمال الجوانب الخدمية والاقتصادية.
وفي العراق يحظر عرض صور ساخرة للمسؤولين العراقيين. لكن هذه الرقابة لا تأثير لها على قنوات مثل الشرقية التي تبث من دبي.
ويملك هذه القناة رجل الاعمال العراقي الذي يقيم في لندن سعد البزاز الذي شغل في عهد النظام السابق منصب المدير العام للاذاعة والتلفزيون.
وتوصف هذه القناة عادة بانها موالية للسنة، لكن المسلسل الذي تعرضه لم يوفر احدا من الانتقاد لا الشيعة ولا السنة ولا الاكراد.
كما تعرض فضائية الشرقية محنة العراقيين داخل البلاد وخارجها في عدد من المسلسلات الاخرى من بينها "فوبيا بغداد" و"المواطن جي" و"جحا الفدرالي".
ففي "جحا الفدرالي" يقدم عدد من الكوميديين العراقيين الواقع المر الذي يعيشه العراقيون داخل بلدهم حيث يعانون من غياب كامل للخدمات الحياتية.
ويشارك في هذا العمل الفنانون العراقيون ماجد ياسين وزهير محمد رشيد وسعد خليفة. وهو من اخراج الفنان علي حنون.
وتناول المخرج العراقي عدنان ابراهيم بجرأة في مسلسله "المواطن جي" الهم اليومي والوجع الغائر في نفوس العراقيين خصوصا الذين يواجهون متاعب كبيرة من اجل الحصول على جواز سفر جديد.
وجواز السفر هذا بات يعرف في العراق باسم الجواز "جي" وتستغرق اجراءات الحصول عليه اشهرا، يسمح لحامله بدخول البلدان التي ترفض استقبال العراقيين الذين لا يحملونه. لذلك يبقى الذين لم يحصلوا على هذا الجواز عالقين على الحدود.
وقال ابراهيم ان "عملية تجديد الجواز لدى العراقيين اصبحت واحدا من الهموم الكبيرة وشكلا من المعاناة الانسانية القاسية"، مؤكدا ان "المسلسل هو خطاب نتمنى من المتلقين المقصودين فيه ان يهتموا بهذه القضية العصية".
ويشترك في هذا العمل الفنانون العراقيون خليل ابراهيم وسليمة خضير وسوران علي وسعد محسن وريام الجزائري الى جانب عدد من الفنانين السوريين بينهم بسام دكاك وعبد الجليل آل يحيى وباسل فتال وسلوى العمر واحمد السعدي وجلال السعدي.
اما "فوبيا بغداد" للمخرج حسن حسني الذي يعرض على فضائية الشرقية، فيتصدى لظاهرة استهداف العقول والكفاءات العلمية العراقية.
ويتطرق المسلسل الذي الفه الكاتب حامد المالكي ويلقى استحسانا من العراقيين، الى استهداف اكثر من مئتي عالم عراقي في مختلف فروع العلوم والمعرفة وتمزيق البلاد بالحروب والنزاعات الطائفية.
واكد المخرج حسن حسني ان "العمل يجسد مدى الانتكاسة الحياتية للعراقيين وحجم المحنة التي تتعرض لها البلاد حيث يتساقط العلماء قتلا واستهدافا منظما لم تعرف اسبابه ودوافعه الى الان وعسى ان نضع يدنا على هذا الجرح الغائر".
كما يبث على الفضائية الحكومية العراقية مسلسل "ملامح الوجه الاخر" للمخرجة رجاء كاظم الذي يتناول الواقع المتغير الذي اصاب العراقيين بعد سقوط النظام السابق وتخلي بعضهم عن التقاليد والعادات.
والى جانب معاناة العراقيين، اهتمت اعمال اخرى بسير شخصيات عراقية معروفة مثل الشاعر معروف الرصافي.
وتقدم فضائية السومرية مسلسلا عن حياة هذا الشاعر العراقي يقع في ثلاثين حلقة، اعده الفنان غانم حميد مدير فضائية السومرية والفه الكاتب العراقي حامد المالكي واخرجه اركان جهاد.
اما دور البطولة في المسلسل الذي صور في دمشق ايضا، فيؤديه الفنان جواد الشكرجي الذي يجسد شخصية الرصافي.
وللاعمال الفنية السورية حصة على الشاشة الصغيرة في العراق في رمضان.
ومن هذه الاعمال المسلسل الاجتماعي "رجال تحت الطربوش" ومسلسل "بهلول في كل الازمان" وهو عمل يتناول احداثا تاريخية تعود الى العصر العباسي.