العثور على متفجرات في منزل رجل متهم بالارتباط بالقاعدة في وسط بريطانيا

الشرطة ترفع حالة التأهب

لندن - اعلنت الشرطة البريطانية مساء الخميس انها عثرت على متفجرات في منزل رجل اعتقل الخميس في وسط انكلترا ويشتبه بانه على علاقة بتنظيم القاعدة.
واوضحت الشرطة انه تم نقل المتفجرات ولم يعد هناك اي خطر.
وقال متحدث باسم الشرطة "نحن متأكدون انه لم يعد هناك اي خطر من هذه المتفجرات التي عثر عليها في المنزل وان العمل سيبدأ من اجل السماح للسكان في المنطقة للعودة الى منازلهم في اقرب وقت ممكن".
وكان وزير الداخلية البريطاني ديفيد بلانكيت اعلن ان الشاب الذي يبلغ من العمر 24 عاما واعتقل صباح الخميس يشكل "خطرا حقيقيا على الحياة والحرية في بلدنا".
وقال ان الرجل اعتقل في اطار قانون مكافحة الارهاب، وكان يقيم علاقات مع تنظيم القاعدة الارهابي.
وذكرت شبكة التلفزيون اللبريطانية "سكاي نيوز" ان الرجل من اصل آسيوي وكان على اتصال مع ريتشارد ريد البريطاني الذي حاول في كانون الاول/ديسمبر 2001 تفجير طائرة في رحلة بين باريس وميامي بمتفجرات خبأها في حذائه.
ورفضت الشرطة البريطانية (سكوتلنديارد) تأكيد هذه المعلومات مكتفية بالقول ان الشاب الذي اعتقل "على علاقة بالارهاب الدولي".
وقال متحدث باسم الشرطة ان "كمية من المتفجرات الضعيفة نسبيا اكتشفت" في الشقة، موضحا ان الموقوف نقل من غلوستر الى احد مراكز الشرطة في لندن حيث سيقوم محققون باستجوابه.
ويمكن حبسه قيد الاستجواب سبعة ايام بموجب قانون مكافحة الارهاب الذي صدر في العام 2000.
ورفضت الشرطة البريطانية تأكيد معلومات ذكرت ان الموقوف كان يخطط لاعتداء خلال مباراة لكرة القدم.
وكان سبعون شرطيا شاركوا في عملية توقيف الرجل فجر الخميس. وقد اخلي حوالى مئة منزل ومسجد في المنطقة المحيطة بشقته.
وقامت الشرطة في اطار العملية نفسها بتفتيش مبنيين آخرين احدهما يضم مركزا للدراسات الاسلامية والثاني مسجد تجري فيه اعمال بناء في بلاكبرن في منطقة لانكشاير (شمال غرب انكلترا).
واوضح مسؤول في مجلس مساجد هذه المنطقة ان الرجل الذي اعتقل كان طالبا في مركز الدراسات في بلاكبرن.
من جهة اخرى، اعتقلت الشرطة البريطانية الخميس رجلا آخر يبلغ من العمر 39 عاما في مانشستر (شمال).
وتأتي هذه الحملة بينما رفعت درجة التأهب لمواجهة اعتداء ارهابي الى ثاني اعلى مستوى في بريطانيا.