العثور على كهف 'الرضاعة الاسطورية' في روما

لوبيركالي ترضع الالهين

روما - يعتقد أثريون ايطاليون أنهم عثروا على الكهف الذي أرضعت فيه أنثى ذئب كلا من رومولوس وريموس التوأمين اللذين أسسا مدينة روما وفق الاسطورة المعروفة.

وقال علماء الاثار انه تم العثور على تجويف أرضى تزينه أصداف بحرية وفسيفساء قرب أطلال قصر الامبراطور اوغسطين في تل بالاتين. ومن المرجح ان يكون هذا الكهف هو مكان العبادة المفقود منذ زمن بعيد والمعروف باسم لوبيركالي.

وقال وزير الثقافة الايطالي فرانشيسكو روتيلي معلنا عن الاكتشاف "ربما يكون من المعقول أن يعتبر هذا المكان شاهدا على أسطورة روما وهى واحدة من أكثر الاساطير المعروفة في العالم. الكهف الاسطوري الذي ارضعت فيه أنثى ذئب رومولوس وريموس لتنقذهما من الموت".

وعثر على الكهف البالغ عمقه 16 مترا خلال اعمال ترميم للقصر. واستخدم خبراء مسبارا مزودا بكاميرا حيث أظهرت الصور أن القبو الذي يوجد في وسطه رسم لنسر أبيض بحالة جيدة.

وتقول الاسطورة ان رومولوس وريموس وهما ابنا إله الحرب مارس تركا مهجورين قرب ضفاف نهر التيبر حيث عثرت عليهما انثى ذئب وارضعتهما من لبنها.

وتضيف الاسطورة ان الشقيقين أسسا مدينة روما في هذا الموقع ولكنهما اختلفا في نهاية الامر حول من يتولى الحكم. وقتل رومولوس ريموس.

وتحولت لوبيركالي وهى كلمة تعني الذئب في اللاتينية الى مكان مقدس عند الرومان القدماء.