العثور على جثة ياباني في العراق

ترقب لما يمكن ان تواجهه القوة البريطانية

طوكيو وبغداد - اعلنت وزارة الخارجية اليابانية ليلة الجمعة السبت نقلا عن مصادر عسكرية اميركية في العراق العثور على جثة مواطن ياباني في العراق قد تكون جثة الياباني المخطوف شوسي كودا.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هاتسوهيسا تاكاشيما "ابلغ الجيش الاميركي في العراق السفارة اليابانية انه تم العثور على جثة قد تكون لياباني".
واضاف المتحدث ان "الجثة لها بعض تقاسيم كودا التي ابلغنا بها الجيش الاميركي".
ولم يعرف ما اذا كانت هذه الجثة هي نفسها التي قيل قبلا انه تم العثور عليها قرب مدينة تكريت في شمال العراق.
وكان طبيب شرعي عراقي كشف الجمعة على جثة آسيوي عثر عليها في تكريت وقال ان معالم الجثة لا تنطبق على الصفات التي يتسم بها الرهينة الياباني.
يذكر ان كودا اختطف على ايدي افراد جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة هددت بقطع رأس الرهينة ما لم تسحب اليابان قواتها من العراق.
ورفضت اليابان تلبية المطلب وشنت في المقابل حملة دبلوماسية تسعى من ورائها الى الحصول على مساعدة 25 دولة من بينها العراق وبريطانيا والولايات المتحدة.
وفي شريط فيديو تم بثه الثلاثاء الماضي على شبكة الانترنت، ظهر ثلاثة مسلحين ملثمين وهم يحيطون بكودا الذي حث بعبارات قليلة غير مفهومة حكومته على سحب قواتها من العراق.
اعلن متحدث عسكري مقتل جندي بريطاني واصابة ثلاثة اخرين بجروح الجمعة في حادث سير جنوب بغداد، هو الاول من نوعه منذ اعادة انتشار القوات البريطانية هذا الاسبوع.
وقال "بامكاني ان اؤكد ان الامر ناجم عن حادث سير وليس عملا عدائيا تعرض له فوج بلاك وتش في شمال محافظة بابل".
واضاف ان "جنديا من الفوج قتل واصيب ثلاثة اخرون بجروح وصدمة".
وذكرت مصادر عسكرية بريطانية ان رتل القوات البريطانية المتوجه الى منطقة المحمودية – الاسكندرية الى الجنوب من بغداد تعرض لاربعة هجمات على الاقل اثناء مروره في الطريق السريع الى الشمال من مدينة الحلة.
واضافت المصادر ان الاحتياطات المتخذة من قبل القوة المرافقة للرتل العسكري حالت دون وقوع اصابات اثناء دخوله لـ«مثلث الموت».