العاهل المغربي في زيارة عمل لفرنسا لتعزيز التعاون المشترك

شراكة راسخة وقوية

الرباط - يقوم العاهل المغربي الملك محمد السادس ابتداء من الأربعاء بـ"زيارة عمل وصداقة إلى الجمهورية الفرنسية" بحسب ما افاد الاثنين بيان صادر عن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة.

وقالت الوزارة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية أن الملك "سيقوم بزيارة عمل وصداقة إلى الجمهورية الفرنسية يجري خلالها محادثات مع الرئيس فرنسوا هولاند".

واضافت أن الملك سيزور ايضا معهد العالم العربي للاطلاع على مشروع المركز الثقافي المغربي الذي سيتم تشييده مستقبلا بباريس.

وفي حين لم يحدد البيان موعد بدء الزيارة، أوضح مسؤول فرنسي انها "من المتوقع أن تبدأ الأربعاء".

وقالت صحيفة أخبار اليوم المغربية أن الاستقبال سيتم في حدود الثالثة بتوقيت باريس، موضحة أن "هذه الزيارة المفاجئة تعد الثالثة من نوعها في أقل من ثلاثة أشهر".

واورد بيان وزارة التشريفات والأوسمة أنها تعكس "عمق العلاقات الثنائية القائمة على شراكة راسخة وقوية بفضل الإرادة المشتركة لتوطيد الروابط المتعددة الأبعاد التي تجمع البلدين".

وتأتي هذه الزيارة في غمرة تكثيف باريس والرباط لتعاونهما الأمني عقب هجمات باريس في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، اذ أكد المسؤولون الأمنيون المغاربة أنهم قدموا معلومات مهمة لكل من باريس وبروكسل لاعتقال ضالعين في هذه التفجيرات التي أودت بحياة 130 شخصا واصيب فيها المئات.

وهذا التعاون جعل الرباط ترفع حالة التأهب في أماكن حساسة واستراتيجية، وخصوصا بعد تدوينات لأتباع تنظيم الدولة الإسلامية تضمنت تهديدات للمغرب بسبب المعلومات الاستخباراتية التي قدمها الى فرنسا حول منفذي الاعتداءات وبينهم من يتحدر من اصول مغربية.

كما تأتي الزيارة في إطار تحضير المغرب لقمة المناخ المقررة بين 7 و18 نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة مراكش بجنوب البلاد، والمخصصة لتنفيذ توصيات قمة المناخ التي عقدت في باريس نهاية 2015.

وتتوقع الرباط دعما قويا من باريس لإنجاح قمة مراكش وخصوصا ان العاهل المغربي يشرف شخصيا على التحضير لها عبر لجنة عينها يرأسها وزير الخارجية.

وأعلنت الحكومة المغربية الخميس تخصيص صندوق بقيمة 300 مليون درهم (27.3 مليون يورو) لتنظيم القمة.