العاهل السعودي يعيد تشكيل قيادة الاستخبارات العامة

الامير مقرن

جدة (السعودية) - اعلن مصدر رسمي السبت ان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز عين رئيسا جديدا للاستخبارات العامة واميرا جديدا على منطقة المدينة المنورة، كلاهما برتبة وزير وذلك بعد اعفاء رئيس الاستخبارات العامة السابق من منصبه "بناء على طلبه".
واوضحت اومر ملكية نشرتها وكالة الانباء السعودية انه تم تعيين الامير مقرن بن عبد العزيز رئيسا جديدا للاستخبارات العامة. وكان الامير مقرن يشغل قبل تعيينه منصب امير منطقة المدينة المنورة.
وجاء تعيين الامير مقرن في منصب رئيس الاستخبارات العامة خلفا للامير نواف بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات السابق الذي ترك المنصب بسبب حالته الصحية التي منعته من الاستمرار بمنصبه.
يشار الى ان الامير نواف كان اصيب بوعكة صحية في اعقاب قمة بيروت العربية في اذار/مارس 2002.
من جهة اخرى ذكرت وكالة الانباء السعودية ان الملك عبدالله اعفى نائب رئيس الاستخبارات الامير سعود بن فهد بن عبدالعزيز - احد ابناء العاهل السعودي الراحل الملك فهد - من منصبه "بناء على طلبه".
وجاء في الامر الملكي "يعفى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فهد بن عبدالعزيز نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه بناء على طلبه".
كما اصدر العاهل السعودي امرا ملكيا آخر بتعيين الامير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز اميرا لمنطقة المدينة المنورة خلفا للامير مقرن بن عبدالعزيز.
وكان الامير عبد العزيز يشغل حتى تعيينه الجديد منصب محافظ مدينة جدة غرب السعودية.
والامير مقرن من مواليد عام 1945 وتلقى تعليمه الأولي في الرياض وبعد تخرجه التحق بالقوات الجوية السعودية عام 1964، ثم تابع دراساته في بريطانيا، وتخرج منها عام 1968، برتبة ملازم طيار.
ويحمل شهادة الماجستير في اركان الحرب من الولايات المتحدة (1974) وعين بعد ذلك مساعداً لمدير العمليات الجوية ورئيس قسم الخطط والعمليات في القوات الجوية الملكية السعودية.
وفي 1980 عين أميراً لمنطقة حائل، حيث أمضى فيها عشرين عاماً، ثم عين عام 2000
أميراً لمنطقة المدينة المنورة.
ولم يعمل الامير مقرن في سلك الاستخبارات من قبل.