العاهل السعودي يسلم مجلس الشورى ملف التضخم المتصاعد في المملكة

الرياض
تدخل ملكي مباشر في مسألة الارتباط بالدولار

قال عضو بمجلس يقدم المشورة للعاهل السعودي الاحد ان وزير المالية ومحافظ البنك المركزي سيمثُلان أمام المجلس لبحث ارتباط الريال بالدولار الأميركي وزيادة التضخم.

وارتفع التضخم في أكبر مصدر للنفط في العالم والذي يربط عملته الريال بالدولار الى 6.5 في المئة في ديسمبر/كانون الاول وهو أعلى مستوياته في 16 عاما. ونتج ذلك جزئيا عن زيادة في أسعار السلع العالمية وانخفاض العملة الأميركية.

وقال محمد الزلفة ان مجلس الشورى الذي يعين الملك عبدالله أعضاءه سيجتمع مع وزير المالية ابراهيم العساف ومحافظ مؤسسة النقد حمد سعود السياري في العاشر من فبراير/شباط.

وأضاف ان الدعوة وجهت الى وزير المالية ومحافظ مؤسسة النقد لمناقشة هذه الأمور وبحث الارتباط بالدولار وانعكاساته وخطط الحكومة في هذا الشأن.

ورفض احسان بوحليجة رئيس لجنة الشؤون المالية بالمجلس التعليق. وأوردت صحيفة عكاظ نبأ الاجتماع المقرر في وقت سابق الاحد.

ويمكن لمجلس الشورى المؤلف من 120 عضوا مراجعة مسودات التشريعات وإعداد توصيات ليست مُلزمة للحكومة.

وتحاول السعودية موازنة أثر ارتفاع الأسعار على السكان البالغ عددهم 25 مليون نسمة من خلال إجراءات مثل دعم الارز المستورد وألبان الاطفال والذي بدأ تطبيقه الشهر الماضي بأمر من الملك.

وافادت صحيفة الاقتصادية الاحد ان الحكومة تخطط أيضا لمساعدة أرباب المعاشات من خلال معاونتهم بشأن فواتير خدمات المرافق وتزويدهم بكوبونات للاغذية وأدوية للامراض الخطيرة.

وأظهر مسح أجرته رويترز في ديسمبر/كانون الاول ان متوسط التضخم في اكبر اقتصاد عربي قد يتسارع الى 4.1 في المئة هذا العام من 3.8 في المئة العام الماضي.

وتزايد الجدل في الخليج بشأن الارتباطات بالدولار لانها تجبر البنوك المركزية على اقتفاء أثر السياسة النقدية الأميركية في حين يخفض مجلس الاحتياط الاتحادي أسعار الفائدة في محاولة لحفز الاقتصاد الأميركي.