العاهل السعودي: الفتن تحيط بنا ولا رادع لها إلا الوقوف في وجه العابثين

لا هدف للاعداء غير الاخلال بامن بلادنا

الرياض - قال العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز، في اليوم الاول من عيد الاضحى "إن الفتن تحيط بنا من كل جانب، ولا رادع لها إلا الوقوف في وجه العابثين بأمن البلاد ووحدتها".

وأضاف الملك السعودي أمام قادة وضباط ومنسوبي أمن الحج "لا شك بأنكم تعلمون ما تمر به المنطقة في المرحلة الراهنة التي يتربص بها أعداء الأمة بوطنكم ولا هدف لهم غير الإخلال بأمن بلادنا ووحدتها التي تحققت وكافح من أجلها الملك عبدالعزيز وأجدادكم".

وأضاف إن "الفتن تحيط بنا من كل جانب، ولا رادع لها إلا بالتوكل على الله والوقوف في وجه كل من تسول له نفسه أن يعبث بأمن ووحدة وسيادة بلادنا".

ودعا الملك السعودي قادة الأمن الى ضرورة أن "نكون على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقنا. فبارك الله فيكم وأعانكم بنصر من عنده"، متوجهاً إليهم بالقول "إنكم درع هذا الوطن بعد الله".

وكان الملك عبدالله بن عبدالعزيز، القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية السعودية، استقبل في الديوان الملكي بقصر منى الجمعة، الأمراء ومفتي عام المملكة والعلماء والمشايخ والضيوف من دول مجلس التعاون الخليجي ووزراء وقادة وضباط ومنسوبي أمن الحج والأسرة الكشفية المشاركة في الحج، للتهنئة بعيد الأضحى المبارك.

الى ذلك أكد الأمير طلال بن عبد العزيز انه لامفر أمام الأمتين العربية والإسلامية من سلوك طريق الإصلاحات الشاملة "حفاظا على الاستقرار".

وقال الأمير طلال المعروف بنهجه الإصلاحي في بلاده على موقعه على توتير الجمعة في تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك"أدعو الله أن يوفق القيادات للسير في طريق الإصلاحات الشاملة والاستمرار فيه فقد أثبتت الأيام أنه طريقاً لا مفر من سلوكه حفاظاً على الاستقرار".

يشار إلى أن الأمير طلال بن عبد العزيز( 81 عاما ) أخ ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز أكد مؤخرا ضرورة تحوّل الملكيات العربية إلى ملكيات دستورية، معتبرا أن الملكيات المطلقة لم تعد تتماشى مع لغة العصر.

وشدد على ضرورة وجود برلمان منتخب يتولى التشريع والرقابة والمساءلة وأن نقطة البدء يجب أن تتمثل في توسيع سلطات مجلس الشورى السعودي.