العالم ينادي بـ'التحرك في كل مكان الآن' ضد الايدز

'لا تستسلموا للايدز'

مكسيكو - افتتح الاحد (منتصف الليل تغ) في مكسيكو المؤتمر العالمي السابع عشر لمكافحة الايدز والاول الذي يعقد في اميركا اللاتينية بكلمات مؤثرة تدعو العالم الى "عدم الاستسلام" وتطالب الامم المتحدة بالعمل على "رصد الاموال" بهذا الهدف.
وانطلق المؤتمر في اجواء احتفالية حيث افتتحه راقصون بملابس حمراء وبيضاء ومغنون وقارعو طبول ودمى مكسيكية ضخمة في قاعة الاحتفالات الوطنية بوسط مكسيكو.
ونهض المشاركون الخمسة الاف وصفقوا مطولا لكارن داناواي غونزالس الفتاة الايجابية المصل من هندوراس البالغة من العمر 12 عاما التي جاءت تطلب منهم باسم حاملي الفيروس الـ33 مليونا في العالم توفير الادوية لهم وقبولهم في المدارس وعدم ممارسة التمييز ضدهم.
وقالت "العديدون منا يرغبون بان يكونوا اطباء او اساتذة. انا اريد ان اكون مغنية، لكنه لن يكون من الممكن تحقيق هذه الاحلام الا اذا توافرت لنا الادوية وسمح لنا بالانضمام الى المراكز التربوية او ان سمح لنا بان ننشأ بدون التعرض للعنف او العزل او التمييز".
وختمت "على حكوماتنا ان تأخذ برأينا وبحاجاتنا".
من جهته قال بيدرو كان رئيس الجمعية العالمية لمكافحة الايدز التي تنظم المؤتمر تحت شعار "التحرك في كل مكان الان" مستهلا كلمته "يمكننا وعلينا ان نقوم بالمزيد".
واقر كان بانه "بعد كل التقدم المحرز" لا يبدو العالم على طريق الوفاء بتعهداته التي قطعتها الامم المتحدة في 2006 بتوفير العلاج والوقاية للجميع في عام 2010.
واكد ان عدم الوفاء بهذه الالتزامات "سينعكس على حياة الملايين ولا يمكن ان نسمح بحدوث ذلك (..) لا يزال النصر في متناول يدنا".
وعقبه على المنصة بيتر بيوت المدير التنفيذي لوكالة الامم المتحدة لمكافحة الايدز فرفع قبضته هاتفا "لا تستسلموا" في عبارة استعارها من المغني بوب مارلي.
وقال "اننا ندخل مرحلة جديدة لانه لدينا الان نتائج على صعيد واسع" مضيفا "للمرة الاولى تراجع عدد الوفيات بسبب الايدز وعدد الاصابات".
واضاف "ان نهاية الايدز لا تلوح في الافق لكننا سننتصر".
من جهته قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون انه "مطلوب بذل مجهود اكبر" معلنا ان "الميزانيات ستزداد بشكل كبير خلال العقود المقبلة" واضاف "يمكنكم ان تثقوا بانني سأعمل على رصد الاموال وسأبقي الايدز بين اولويات الامم المتحدة".
واخيرا صفق الحضور بحرارة للرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون حين اعلن ان حكومته ستوفر الادوية مجانا لايجابيي المصل وانه سيسمح تدريجيا لمختبرات الادوية الاجنبية بتسويق ادويتها في المكسيك حتى ان كانت لا تملك وحدات انتاج في هذا البلد، وهو ما تفرضه المكسيك حتى الان على الشركات لبيع منتوجاتها فيها.
ويشارك في المؤتمر 22 الف شخص من باحثين وعلماء وناشطين ومرضى سيبحثون كل المسائل المرتبطة بالايدز بدءا بالابحاث حول العلاجات او اللقاحات وصولا الى التمييز بحق ايجابيي المصل في العديد من انحاء العالم.
ومن اهم الموضوعات التي سيبحثها المؤتمر طرق الوقاية كختان الذكور والواقي الذكري وقال رئيس بوتسوانا السابق فيستوس موغي الاحد "يجب ان يكون منع وقوع اصابات جديدة في المرتبة الاولى والثانية والثالثة من اولوياتنا".
وسيتم كذلك بحث التحديات التي ينبغي التغلب عليها للتوصل الى تطوير لقاح او هلام مبيد للجراثيم.
وبلغ عدد المصابين 33 مليونا عام 2007 اضيفت اليهم هذا العام 2.7 مليون حالة جديدة على الاقل. والسبت تمت مراجعة عدد الاصابات في الولايات المتحدة عام 2006 فرفعت من 40 الف الى 56300 اصابة.