العالم يرتبك: توقيت غرينتش يحتاج إلى تعديل

ساعة العالم خاطئة

جنيف - تعديل نظام التوقيت العالمي الذي وضع قبل 40 عاما للتوفيق بين التوقيت الذري والتوقيت الشمسي ارجئ الى اجل غير مسمى الخميس في جنيف بعدما تعذر التوصل الى توافق بهذا الشأن خلال اجتماع جمعية الاتصالات التي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات.

وقال الان جامييسون رئيس الجمعية بعد نقاشات استمرت ثلاث ساعات "سيعاد الملف مجددا الى مجموعات العمل لتوضيح بعض التساؤلات التي اثارتها عدة دول اعضاء ".

وكانت الولايات المتحدة وفرنسا اليابان تطالب بهذا التعديل بينما تعارضه بريطانيا والمانيا والصين وكندا معارضة شديدة.

واضاف جامييسون ان النقاشات اظهرت ان المندوبين السبع مئة الذين يمثلون 70 دولة في هذه الجمعية منقمسون جدا حول المسألة التي هي موضع دراسات ضمن فريق عمل منذ عشر سنوات.

واضاف "هناك من يدعم التعديل وهناك من يعارضه فيما يعتبر فريق ثالث انه لا يملك ما يكفي من المعلومات لإدلاء برأي وهذه هي النقطة الاهم".

وقد حدد نظام التوقيت الحالي عام 1972 مع اعتماد "التوقيت العالمي المنسق" اي التوقيت الصادر عن الساعات الذرية الذي يضاف اليه او ينقص منه من فترة الى اخرى ثانية تسمى "الثانية الكبيسة حتى تبقى متناسقة مع التوقيت الشمسي.

ومنذ عام 1972 اضيفت 24 ثانية من هذا النوع على التوقيت العالمي المنسق لتعويض الفارق بين التوقيت الذري المنتظم دائما، والتوقيت الارضي الذي يمكن ان يتفاوت نظرا الى عوامل مثل المد والجزر او الزلازل.

وتعتبر الولايات المتحدة التي تريد الغاء هذا النظام ان الثانية الكبيسة "تشكل مصدر ارباك في الصناعات الفضائية وعلى صعيد الاقمار الاصطناعية التي تطالب بنظام متواصل". وقال المندوب الاميركي في الجمعية ان "الاجراء الحالي معقد جدا فكل اضافة لثانية كبيسة يتطلب تدخلا بشريا الامر الذي يطرح مشاكل تقنية ودونه احتمالات بوقوع اخطاء".

على العكس تعتبر بريطانيا ان الغاء الثانية الكبيسة سيؤدي الى ابتعاد التوقيت الذري اكثر فاكثر عن التوقيت الارضي. وقال لمندوب البريطاني الذي طالب بمزيد من الدراسات حول الموضوع "سيكون لقرار كهذا انعكاسات كبيرة على الاجيال المقبلة ولا سيما على الصعيد الاجتماعي وحتى الديني".

اما بالنسبة لفينسنت مينز رئيس لجن الدراسات في الاتحاد حول المسألة "فالمشكلة تكمن انه لا يمكن توقع مسبقا قبل فترة طويلة متى يجب اضافة ثانية كبيسة على الساعة الذرية لان الامر مرتبط كليا بدوران الارض". وبشكل عام يتخذ القرار قبل ستة اشهر من تنفيذه وهي تضاف دائما اما في 30 يونيو / حزيران او 31 ديسمبر/كانون الاول.

واوضح مينز "لهذا السبب لا تطلق صواريخ فضائية ابدا في تلك التواريخ بسبب احتمال حصول فارق يؤثر على الحسابات".

والغاء الثانية الكبيسة سيهل حياة المبرمجين المعلوماتيين الا انها ستؤدي الى "فرق" بين التوقيت الذري والتوقيت الشمسي يصل الى "15 ثانية كل مئة عام".

وسترفع ملخصات مناقشات الجمعية الى المؤتمر العالمي للاتحاد العالمي للاتصالات عام 2012 التي تعقد من 23 يناير/كانون الثاني الى 17 فبراير/شباط في جنيف.