العادة السرية لدى الرجال مفيدة أحيانا!

الدراسة بحاجة إلى مزيد من الاختبارات الاخرى لتأكيدها

سيدني - اشارت دراسة نشرت في استراليا الى ان الذكور الذين يمارسون العادة السرية تكرارا يعملون بذلك على الحد من مخاطر اصابتهم بسرطان البروستات.
واعلن باحثون في مجلس معالجة السرطان في ولاية فيكتوريا انهم يعتقدون ان قذف السائل المنوي بصورة متكررة يسمح بالتخلص من المواد التي يمكن ان تحمل خلايا سرطانية في البروستات.
وقال المسؤول في هذا المجلس غراهام جيل ان هذه الدراسة التي شملت اكثر من الفي رجل بين الاربعين والتاسعة والستين من العمر، اظهرت ان الذين يمارسون القذف اكثر من خمس مرات في الاسبوع يخفضون ثلث مخاطر الاصابة بسرطان البروستات.
واضاف "انه نبأ سار جدا بالنسبة للرجال وان قذف السائل المنوي امر غير مضر على الاطلاق".
واوضح ان القذف المتكرر يمنع السائل المنوي من التراكم والتجمع في اقنية البروستات حيث يمكن ان يصبح سرطانيا.
وقال ابراهام جيل ايضا "ان السائل المنوي مركب من مواد كيميائية متعددة يمكنها، بفعل اعادة تنشيطها البيولوجي، ان تصبح سرطانية اذا لم يتخلص منها الجسم".
واعلن مع ذلك ان التأثير الوقائي للقذف مرتبط على ما يبدو بممارسة العادة السرية فقط وليس بعلاقات جنسية متكررة.
واشار الباحث ايضا الى ان نتائج هذه الدراسة التي اجريت بين 1994 و1998، تحتاج الى ان تدعم بدراسات اخرى.