العاب القوى رهان العرب في اسياد انشيون

السالفة لتحقيق انجاز جديد في انشيون

انشيون (كوريا الجنوبية) - تعقد الدول العربية امالا كبيرة على منافسات العاب القوى التي تنطلق السبت في اسياد اينشيون بكوريا الجنوبية لحصد الميداليات الملونة، ووصل التحدي بالقطري معتز برشم الى السعي لتحطيم الرقم العالمي في الوثب العالي.

وتنتظر قطر والسعودية والبحرين والكويت والامارات انطلاق منافسات العاب القوى لكي تزيد رصيدها من الميداليات، لان الحصاد العربي حتى نهاية اليوم السابع من الالعاب لا يزال خجولا ويقتصر على بضع ميداليات معظمها في الرماية التي تألق فيها القطريون والكويتيون.

وتشرك قطر فريقا قويا في العاب القوى (29 رياضيا ورياضية)، سعيا الى تحقيق نتائج افضل من التي حققتها في اسياد غوانغجو عام 2020 حين كان رصيدها فيها 11 ميدالية (3 ذهبيات و4 فضيات و4 برونزيات).

وجاءت ميدالياتها الذهبية عبر فيمي جون اوغوندو في سباقي 200 متر و400 متر، ومعتز برشم في الوثب العالي.

لكن مشاركة معتز برشم في الاسياد هذه المرة مختلفة تماما، بعد ارتفاع مستواه بشكل ملحوظ واحرازه برونزية اولمبياد لندن 2012، وذهبية بطولة العالم داخل الصالات، وتألقه في جولات الدوري الماسي الى حد تهديد الرقم القياسي العالمي للكوبي خافيير سوتوماير الصامد منذ قرابة 20 عاما.

وقال برشم في تصريح لوكالة فرانس برس "ان تحطيم الرقم القياسي العالمي سيكون هدفي في اينشيون"، مبديا في الوقت ذاته "احترامه الشديد لبقية المنافسين الاسيويين".

و اكد "جهوزيتة العالية للتحدي القاري مع بقية زملائه"، وتوقع "منافسة قوية من ابطال الصين وكوريا الجنوبية".

واضاف "مشاركتي في اينشيون لن تكون نزهة سهلة ولكنني سأبذل اقصى جهدي لتقديم افضل أداء والسعي بقوة ايضا لتحقيق رقم مميز يظل محفورا في ذاكرة الدورة الاسيوية".

وسجل برشم 2.43 متر في لقاء بروكسل قبل ايام قليلة، ليهدد الرقم القياسي العالمي المسجل باسم سوتوماير وقدره 2.45 متر الذي لا يزال صامدا منذ عام 1993.

والى جانب برشم، تضم الكتيبة القطرية اشرف الصيفي بطل العالم للشباب في رمي المطرقة، وابو بكر كمال بطل اسيا في سباق 3 الاف موانع و5 الاف متر، ومصعب عبد الرحمن بطل اسيا في سباق 800 متر، ومحمد القرني بطل اسيا للشباب في سباق 1500 متر، وراشد الدوسري بطل العرب في رمي القرص، ومحمد الديب بطل اسيا في القرص ايضا، وفيمي اوغوندو حامل ذهبية سباقي 200 و400 متر، الى جانب صامويل فرانسيس في نفس السباقين.

ورفعت البحرين سقف توقعاتها ايضا حيث اكد صاحب اول ميدالية ذهبية لها ان منتخب بلاده يتطلع لان يكون ضمن الثلاثة الاوائل في الترتيب العام لهذه اللعبة.

وقال المدير الفني للإتحاد البحريني لألعاب القوى أحمد حمادة في تصريح سابق ل"فرانس برس" ايضا "يتطلع منتخب البحرين لأن يكون من ضمن الثلاثة الأوائل في الترتيب العام لمسابقة ألعاب القوى بدورة الألعاب الآسيوية بانشيون".

وأضاف "تعول البحرين كثيرا على "أم الألعاب" لاعتلاء منصة التتويج وتحقيق حصيلة جيدة من الميداليات".

وكانت البحرين أحرزت 9 ميداليات في غوانغجو، وهي 5 ذهبيات و4 برونزيات، واحتلت المركز الثالث في ترتيب العاب القوى، وجاءت ذهبياتها عبر محبوب حسن محبوب (5 الاف متر) ومريم جمال (1500 متر) وطاهر طارق مبارك (3 الاف متر موانع) وميمي بيليتي (5 الاف متر) وبيليسوما شوجي جيلاسا (10 الاف متر).

ومن ابرز المرشحين في اينشيون، العداءة مريم جمال صاحبة أول ميدالية أولمبية في تاريخ البحرين حين احرزت برونزية سباق 1500 متر في اولمبياد لندن 2012 والفائزة بذهبية اسياد غوانغجو، وتاج بابا في سباق 10 الاف متر وروز جيبيت في سباق 3 الاف متر موانع.

ولدى الرجال يبرز علي خميس الفائز بفضية سباق 400 متر بطولة العالم للشباب قبل نحو شهرين في الولايات المتحدة، والبرت روت واليمو باكيلي في سباق 5 الاف متر، ورشيد رمزي الفائز بذهبية سباق 1500 متر ايضا في اسياد بوسان الكوري الجنوبي عام 2002.

وتابع حمادة "يشارك منتخب البحرين بـ28 لاعبا ولاعبة في مختلف المسابقات مثل سباقات العدو والوثب الثلاثي والماراثون والكرة الحديد ورمي القرص"، مشيرا الى ان "البحرين ستنافس بقوة في سباقات المسافات المتوسطة والطويلة مثل سباق 800 متر، 1500 متر، 5 آلاف متر، 10 آلاف متر، بالإضافة إلى سباق 400 متر حواجز".

وكان حمادة صاحب أول ميدالية ذهبية للبحرين في دورة الألعاب الآسيوية وتحديدا في النسخة العاشرة التي أقيمت بكوريا الجنوبية ايضا في العاصمة سيول عام 1986 في سباق 400 متر حواجز، كما أنه أحرز برونزية في النسخة التاسعة بنيودلهي عام 1982.

وتطمح العاب القوى الاماراتية الى حصد ميداليات عبر عمر جمعة السالفة صاحب برونزية 200 متر في غوانغجو، والهام البيتي (800 متر و1500 متر و3 الاف متر موانع) وعلياء سعيد (5 و10 الاف متر)، وسعيد محمد (400 متر و400 متر حواجز)، وصابر بياعة (رمي القرص).

واحرزت البيتي فضيتي 1500 متر و3000 متر في بطولة اسيا داخل صالة التي اقيمت في شباط/فبراير الماضي في الصين، في حين نالت علياء سعيد برونزية 3 الاف متر.

وتحمل العاب القوى لواء المشاركة السعودية حيث بدأ المنتخب استعداده مبكرا في معسكرات داخلية وخارجية عدة، ويعول على يوسف مسرحي وعبد العزيز لادان وحسين آل حزام وسلطان الحبشي وسلطان الداوودي وعبد الله الغامدي وعبد العزيز الدوسري وفهاد السبيعي وعبد العزيز الجدعاني وعبد الله الناشري ومحمد داوود ومصطفى الزوري ومازن الياسين وزيد سعدون وخالد ابراهيم ويحيى شراحيلي ومهدي السفياني وادريس السفياني وعبد العزيز الجريدان وعلي الحسن وحسين آل حزام ومحمد هزازي.

وتبدو الفرصة جيدة للكويت لاحراز ميداليات من خلال رمي المطرقة (علي الزنكوي) والكرة الحديد (مشاري سرور) والوثب الطويل (صالح الحداد)، علما بان المنتخب استعد للدورة في معسكر اقيم في بولندا.

ويشارك لبنان بسباقين فقط عبر العداءة غريتا تسلاكيان (200 متر) وعلي حازر (400 متر جواجز). وتعد تسلاكيان من ابرز العداءات الآسيويات في السنوات الأخيرة.

وتتجه الانظار في منافسات العاب القوى كالعادة الى سباق السرعة 100 متر حيث يسعى فيه الصيني ني مينغ جانغ (27 عاما) الى ان يكون اول اسيوي ينزل تحت سقف العشر ثوان الذي حققه في بطولة العالم الاخيرة في موسكو.

وسيواجه ني مينغ منافسة قوية من الشاب الياباني كيريو يوشيهيدي (18 عاما)، والقطري فومي اوغوندو.

ولدى السيدات، تسعى اليابانية شيستا فوكوشيما الى ان تكون اسرع عداءة في اسيا، والحفاظ على لقبها في سباقي 100 و200 متر.