العاب القوى البحرينية الاولى عربيا

الدوحة - من زياد رعد
القسرة والذهبية: انجاز كبير وشرف للبحرين والخليج والعرب

تسير رياضة العاب القوى البحرينية التي احتلت المركز الاول عربيا والثاني بعد الصين في دورة الالعاب الاسيوية الخامسة عشرة المقامة حاليا في الدوحة، وفق خطة منهجية مؤلفة من اربع مراحل يأمل المسؤولون فيها الى تخريج بطل اولمبي خلال الالعاب الاولمبية المقررة في بكين صيف عام 2008.
وحققت البحرين نتائج لافتة في رياضة ام الالعاب على مدى خمسة ايام من المنافسات فحازت 6 ميداليات ذهبية و5 فضية و3 برونزية. واللافت في الانجاز البحريني ان الذهبيات جاءت مناصفة بين الرجال والسيدات.
وكانت مملكة البحرين اتخذت خطوات هامة نحو تشجيع المرأة على ممارسة الرياضة وكانت اول دولة خليجية ترسل ممثلات لها الى اولمبياد سيدني عام 2000 عندما اوفدت العداءة مريم الحلي ومواطنتها السباحة فاطمة عبد المجيد.
ويؤكد نائب رئيس اتحاد العاب القوى البحريني محمد جلال بان القوى "البحرينية سائرة بحسب الخطة الموضوعة لها خصوصا في ما يتعلق بالعنصر النسائي وقال في هذا الصدد "بدأنا بتشجيع المرأة على ممارسة الرياضة وتحديدا في العاب القوى عندما ارسلنا مريم الحلي الى سيدني وكان هذا الامر الخطوة الاولى، ثم عملنا على تطوير مستوى رقية القسرة بعد ان اكتشفنا موهبتها في سباقات السرعة وما حققته هنا يعد انجازا كبيرا وشرفا للبحرين والخليج والعرب".
وكانت القسرة التي كانت اول عربية تحرز ذهبية في دورة العاب غرب اسيا في قطر العام الماضي، باتت اول امرأة خليجية ايضا تحرز ذهبية في سباقات السرعة بفوزها بسباق 200م في اسياد الدوحة.
والمعروف ان هذا السباق غالبا ما يكون حكرا على الصينيات واليابانيان والهنديات لكن القسرة تفوقت عليهن جميعا خصوصا السريلانكية المخضرمة سوزانتيكا جاياسينغ حاملة اللقب قبل اربع سنوات في بوسان لتطوق عنقها بالذهب.
ويقينا لو ان القسرة لم ترتكب انطلاقة خاطئة في سباق 100م لحققت ثنائية نادرة لكنها اكتفت بالبرونزية.
واكد جلال بان اتحاد العاب القوى في البحرين سيبدأ منذ الان اعداد القسرة وغيرها من الرياضيات الى بطولة العالم في اوساكا واولمبياد بكين.
وكشف جلال "تختلف بطولة العالم عن الاسياد لانها تحتاج الى ارقام تأهيلية للمشاركة فيها، بعض لاعبينا ضمنوا تأهلهم الى المونديال وانا واثق بانهم سينافسون بقوة على المراكز الاولى، وسنعمل على البعض الاخر لكي يحققوا الارقام المطلوبة".
اما امين عام الاتحاد البحريني عبد الرحمن عسكر فاعتبر ان حصاد البحرين في الاسياد كان متوقعا.
واوضح عسكر "كنا نتوقع الحصول على 10 او 12 ميدالية وقد تخطينا هذا الهدف، لا شك بان بعض الميداليات افلت منا لان بسبب عدم التوفيق او سوء الحظ، لكن على العموم بلغنا الهدف الذي اتينا من اجله لا بل تخطيناه".
وتابع "نسير نحو خطوة منهجية مؤلفة من اربع مراحل بدأت في بطولة العالم في هلسنكي العام الماضي واستمرت في الاسياد الحالي، اما الخطوتان المقبلتان فهما بطولة العالم في اوساكا العام المقبل ثم اولمبياد بكين عام 2008 حيث نهدف الى تخريج اول بطل او بطلة اولمبية في تاريخ البحرين".
وتابع "انجازت القوى البحرينية في هلسنكي والاسياد لم تأت من فراغ بل بفضل عمل كبير من الجهاز الفني والمسؤولين في الاتحاد وجهد كبير من الرياضيين".
واضاف "سنقوم مشاركتنا في الاسياد لنؤكد الاستمرارية على النهج نفسه في الاستحقاقين المقبلين".
وكشف ان البحرين وفي اطار تشجعيها للرياضة النسائية بادرت بطلب الى مجلس التعاون الخليجي باستضافة بطولة الخليج للناشئات في اذار/مارس المقبل"، مشيرا الى ان بلاده "كما كانت سابقة الى اطلاق كأس الخليج في كرة القدم، فانها تريد ان ترسي قاعدة قوية للرياضة النسائية".