الظواهري يدعو لإقامة دولة الخلافة الاسلامية بلا حدود

دولة لا روابط وطنية لها

دبي - دعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري إلى قيام دولة الخلافة الإسلامية ورفض قيام الأمم المتحدة بأي دور في التوصل الى حل للصراعات في وثيقة موجهة للمسلمين.

كما رفضت الوثيقة التي صدرت بعنوان "نصرة الإسلام" ونشرت في موقع جهادي متشدد على الانترنت فكرة الدولة القومية.

وفي حين أن الاقتراحات التي وردت في الوثيقة مماثلة لأفكار الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن بدا أن الظواهري يحاول عرض أفكاره الخاصة حول كيفية ادارة المسلمين لحياتهم.

وقال إن الأمم المتحدة تسيطر عليها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وهي الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا.

ودعا الظواهري المسلمين إلى العمل لإقامة دولة الخلافة "التي لا تعترف بالدولة القومية ولا الرابطة الوطنية ولا الحدود التي فرضها المحتلون بل تقيم دولة خلافة راشدة على منهاج النبوة".

وأضاف "كانت تلك هي أهداف وثيقة نصرة الإسلام فندعو كل من يقتنع بها للدعوة لها وتأييدها ونشرها بكل وسائل النشر الممكنة بين جماهير الأمة".

كما حث الظواهري المسلمين على التعاون لتحرير ما اسماها "ديار المسلمين" من المحتلين رافضا أي اتفاقات تمنح "الكفار" حق الاستيلاء على أراض مسلمة.

وضرب مثالا لتلك المعاهدات قائلا "كاستيلاء اسرائيل على فلسطين واستيلاء روسيا على الشيشان والقوقاز المسلم واستيلاء الهند على كشمير واستيلاء اسبانيا على سبتة ومليلية واستيلاء الصين على تركستان الشرقية".

ولم يتسن التحقق من صحة البيان. لكنه نشر على موقع كثيرا ما يصدر بيانات للظواهري منذ توليه زعامة تنظيم القاعدة خلفا لبن لادن الذي قتل في عملية للقوات الأمريكية الخاصة في باكستان العام الماضي.

واستمر الظواهري منذ ثورتي مصر وتونس قبل ما يزيد على العام ونصف العام، في توصيف ثورات الربيع العربي كانتصار للإسلام ضد الغرب.

وفي هجوم آخر على الحكومات الغربية والمؤسسات الدولية اتهم الظواهري القوى العالمية باعطاء الرئيس السوري الاسد "رخصة بالقتل" في محاولاته لقمع الانتفاضة الشعبية.

ونقل موقع "سايت" الذي يتابع بيانات الجماعات الإسلامية على الانترنت عن تسجيل مصور من جزئين بثته مواقع إسلامية في شهر اكتوبر/تشرين الاول أن أيمن الظواهري دعا المسلمين إلى خطف غربيين والانضمام للمقاومة السورية وضمان تطبيق مصر للشريعة.