الظواهري: الصليبيون ينهارون تحت وطأة ضربات المجاهدين

ويتهم قادة عدة دول اسلامية بالفساد والعمالة

دبي - قال المسؤول الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري في رسالة صوتية نشرت الاربعاء على الانترنت بعد اربعة ايام من الذكرى التاسعة لهجمات 11 ايلول/سبتمبر، ان تسع سنوات من القتال مع "المجاهدين قد اضعفت" القوى الغربية.
وقال الظواهري في الرسالة التي نقل مضمونها مركز "انتل سنتر" الاميركي المتخصص في رصد المواقع الاسلامية، ان "قوى الجهاد (...) خرجت منتصرة بينما قوى الغزو الصليبي اضعفت بجراحها وانهكت بنزفها وبالخسائر البشرية والمالية".
ولم يشر الظواهري بشكل مباشر الى هجمات 11 ايلول/سبتمبر التي اسفرت عن مقتل ثلاثة آلاف شخص وادت الى اجتياح افغانستان لاسقاط نظام حركة طالبان المتهمة من قبل واشنطن بايواء قيادات القاعدة.
وقال الظواهري "بعد تسع سنوات من بدء الحملات الصليبية في افغانستان والعراق، ها هم الصليبيون ينهارون تحت وطأة ضربات ابنائكم المخلصين المجاهدين".
واعتبر الظواهري ان القوى الغربية "تبحث عن مخرج".
وحمل الظواهري في رسالته على قادة عدة دول اسلامية، من باكستان الى مصر، واتهمهم بالفساد والعمالة للغرب.