الطوق يضيق حول رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي

القدس
اقترب موعد رحيله

بدأ الطوق يضيق حول الجنرال دان حالوتس رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي الذي اصبح موضع جدل متزايد لا سيما بعد استقالة مسؤولين في الجيش بسبب اخفاقات الحرب في لبنان.
فقد قدم الجنرال غال هيرش قائد القوات الاسرائيلية في الجليل استقالته الاحد اثر تحقيق قام به الجنرال في الاحتياطي دورون الموغ حول قيام حزب الله بخطف جنديين اسرائيليين في 12 تموز/يوليو الماضي ما تسبب بحرب استمرت 34 يوما في لبنان الصيف الماضي.
واعتبر الموغ انه "كان من الممكن تجنب خطف الجنديين ايهود غولدفاسر والداد ريغيف" مشيرا الى "قصور خطير" و"فارق كبير بين الاوامر السارية وتطبيقها ميدانيا".
واستهجن ايضا "الاخطاء العملانية والاهمال ونقص التدريب" ولفت الى ان الجنود الذين تعرضوا لكمين حزب الله "ذهبوا للقيام بدورية وكانهم مغادرون في نزهة".
والاخطر من ذلك هو ان الجنرال الموغ ياخذ على استخبارات قيادة المنطقة الشمالية وهيئة اركان الجيش عدم تمكنها من استخلاص العبر من ثلاث محاولات مماثلة على الاقل قام بها حزب الله وبينها تلك التي تمكن فيها في 7 تشرين الاول/اكتوبر 2000 من اسر ثلاثة جنود اسرائيليين.
والجنرال هيرش هو ثالث مسؤول عسكري كبير يقدم استقالته طوعا اثر اخفاقات الحرب في لبنان بعد الجنرال عودي آدم القائد السابق للمنطقة الشمالية ورئيس العمليات لديه الكولونيل بواز كوهين.
لكنهم رفضوا جميعا الاعتراف باخطائهم وهم ياخذون على دان حالوتس انه دفعهم الى الاستقالة.
وفي الاشهر الماضية تظاهر مئات من الاحتياطي في الجيش امام رئاسة مجلس الوزراء في القدس للمطالبة باستقالة حالوتس وكذلك استقالة رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس لكن بدون جدوى.
واتهم يانوش بن غال الجنرال في الاحتياطي الذي يحظى باحترام كبير الاثنين في حديث للاذاعة العامة الاسرائيلية دان حالوتس بانه يتصرف كـ"رئيس مجلس ادارة" وقال انه "ينقصه الخبرة والاحتراف والكاريزما". وقال "يجب ان يرحل لانه مسؤول عن هزيمة الجيش".
من جهته قال الجنرال في الاحتياطي يوري سيغي الرئيس السابق للاستخبارات العسكرية لاذاعة الجيش الاسرائيلي "اشك في انه يمكن اعادة تاهيل الجيش عبر تراتبيته الحالية وبعد كل ما حصل اذا كان (حالوتس) يعتقد ان بامكانه البقاء في القيادة فسيكون الامر مجرد كلام".
وحذر الجنرال في الاحتياطي ران غورين من "استقالات متتالية قد تشكل كارثة، لانه ليس لدينا جيش اخر، وهذه بلادنا".
وكتبت صحيفة "هآرتس" ان "هيئة الاركان يسودها الاستياء، ونصف اعضائها على الاقل لم يعد لديهم ثقة في دان حالوتس". ونقلت الصحيفة عن العديد منهم قولهم دون الكشف عن اسمائهم ان "على حالوتس ان يتحمل مسؤولياته".
من جهته قال يوفال شتاينيتز النائب في الليكود والرئيس السابق للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان ان "هذه الازمة داخل الجيش تكشف مشكلة عميقة".
وبعد ان استهجن "الشعور بالتفوق لدى ضباط الجيش ومستواهم الثقافي المتراجع عن الماضي" اكد ان "الاشخاص الافضل لا يذهبون الى الجيش وانما الى الجامعات والمعاهد العليا".
واضاف ان "الضباط الاسرائيليين يستفيدون من ترقيات سريعة جدا وتنقصهم الخبرة المطلوبة حيث انهم لم يواجهوا منذ 20 سنة الا الاعمال المسلحة التي يقوم بها الفلسطينيون".