الطموح الوظيفي يجعل النساء الإماراتيات أكثر استعداداً لتحمل المسؤوليات

الطموح المهني لا حدود له

دبي - كشف استطلاع عالمي تم إجراؤه مؤخراً بأن المرأة العاملة في الإمارات العربية المتحدة مستعدة لتحمل المزيد من المسؤوليات لتحقيق التطور المهني وذلك ضمن بحث أعدته شركة أكسنتشر تحت عنوان "الطريق نحو المستقبل" للتعرف إلى الأنماط والاتجاهات السلوكية فيما يتعلق بعمل المرأة.

وشمل الاستطلاع 100 شخصٍ على الأقل في كل دولة من الدول التي شملها الاستطلاع منها دولة الإمارات العربية المتحدة ليبلغ اجمالي المشاركين في الاستطلاع 3900 مسؤول ومسؤولة في مناصب تنفيذية يعملون لدى الشركات الكبيرة والمتوسطة في 31 دولة.

وقد أكدت 80 بالمائة من النساء المشاركات في الاستطلاع في دولة الإمارات العربية المتحدة بأنهن قد قبلن بتحمل مسؤوليات إضافية لتحقيق التقدم المهني.

وقد مهد الاستطلاع الطريق أمام المناقشات والحوار الذي احتضنته فعاليات المرأة العالمي بأبوظبي والتي تضمنت جلسات نقاشية أشرفت عليها أبرز الشخصيات النسائية من مختلف أرجاء المنطقة ومختلف القطاعات الاقتصادية والإعلامية والتعليمية وشملت المواضيع التي تناولها في منطقة الشرق الوسط مجموعة واسعة من القضايا المتعلقة بعمل المرأة وتوظيفها.

وتفصيلا أظهر الاستطلاع في دولة الإمارات العربية المتحدة عدد من النتائج منها أن الغالبية من المشاركين 71 بالمائة من النساء و70 بالمائة من الرجال أكدوا استمرارهم في عملهم لفترة اطول مما كانوا يعتزمون بسبب مرونة ظروف العمل.

وعند سؤالهم عن أبرز عائق يحول دون تحقيقهم للتقدم المهني تركزت إجاباتهم على غياب الفرص وعدم وضوح المسار المهني "بنسبة 40 بالمائة".. فيما عزت نسبة 11 بالمائة منهم الأمر إلى المسؤوليات العائلية.

وأظهر الاستطلاع أن حوالي ثلاثة أرباع الموظفين في الإمارات العربية المتحدة "74 بالمائة" يخططون مسبقاً لمسيرتهم المهنية.

وتتجاوز نسبة عدم الرضا عن الواقع الوظيفي لدى النساء نسبته لدى الرجال في الإمارات العربية المتحدة "56 بالمائة مقابل 52 بالمائة" على خلاف النتيجة العالمية التي كانت فيها نسبة عدم الرضا أعلى لدى الرجال "59 بالمائة" منها لدى النساء "57 بالمائة".

ومن جانب آخر لم تتجاوز نسبة النساء ممن يشعرن بعدم الرضا عن الواقع الوظيفي ويبحثن عن فرص عملٍ أخرى 8 بالمائة في حين كانت النسبة أقل بين الرجال "6 بالمائة".

وقال عمر بولس المدير التنفيذي لأكسنتشر في الشرق الأوسط يؤكد الاستطلاع مجدداً عمق التزامنا بمنطقة الشرق الأوسط وبإبراز جهود المرأة فيها حيث نجح هذا الاستطلاع في إلقاء الضوء على الدعم والبرامج التي تقدمها الشركات حالياً لموظفيها وبخاصة النساء منهم الأمر الذي يساعد في تحديد الخطوات الواجب اتخاذها لاستقطاب وتطوير والحفاظ على الموظفين من ذوي الكفاءة العالية.

من جانبها قالت سينزيا لوفاتشيو شريك أكسنتشر للاستشارات الإدارية والمواهب والتنظيم في الشرق الأوسط توصل الاستطلاع إلى العديد من النتائج المثيرة للاهتمام فهو بالغ الأهمية بالنسبة للشركات والمؤسسات العاملة في المنطقة وذلك نظراً لنجاحه في إبراز دور المرأة في موقع العمل ومتطلباتها المهنية.